رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

أزمة بين السلطات التونسية ومجلس بلدي بسبب كورونا


إطاران طبيان بفيتنام يفحصان مشتبها بإصابته بالفيروس

كشف رئيس بلدية حمام الشط بضواحي العاصمة التونسية، فتحي زقروبة، عن اعتزام المجلس البلدي تقديم استقالة جماعية إذا تم تحويل السلطات المركزية أحد الفنادق بجهة برج السدرية إلى مركز إيواء للأشخاص المشتبه في إصابتهم بفيروس كورونا.

وقال زقروبة "المجلس البلدي علم بوجود نية لدى السلطات لتحويل أحد الفنادق ببرج السدرية إلى مركز إيواء للمشتبه بإصابتهم بهذا الفيروس، الأمر الذي نعبّر عن رفضه بشكل قاطع".

وأضاف في تصريح لـ"أصوات مغاربية" أن "برج السدرية منطقة سكنية وطلابية وسياحية، وهو ليس المكان الأنسب لإيواء الحالات المشتبه بها".

ولم تسجل تونس إلى حد الآن إصابات بهذا الفيروس، في حين كان رئيس حكومة تصريف الأعمال، يوسف الشاهد، قد أشرف الأربعاء على اجتماع المديرين الجهويين للصحة لمتابعة الخطة الوطنية الموضوعة من أجل الترصد والتوقي من فيروس كورونا.

وقال الشاهد إن "السلطات اتخذت كل الاحتياطات الضرورية للتصدي لإمكانية انتشار هذا الفيروس"، مشددا على "أهمية الخطة الوطنية بالنظر لخطورة انتشار هذا الفيروس في عدة بلدان من العالم، عبر الاعتماد على معطيات محينة يوميا لمتابعة انتشار هذا الفيروس".

وأوضح رئيس الحكومة أن "الدولة وفرت كل الموارد اللازمة والكفاءات الضرورية في المطارات والموانئ للاستعداد لأي طارئ يمكن أن يحدث".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG