رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

خلاف بين مسؤولين جزائريين والسبب: كلاب حراسة!


بيراف وبرناوي (صورة مركبة)

أثار تصريح وزير الشباب والرياضة الجزائري السابق، عبد الرؤوف سليم برناوي، بخصوص ما سماها "تجاوزات خطيرة في التسيير المالي للجنة الأولمبية الرياضية"، جدلا.

واتهم برناوي، في تصريحات بُثّت على قناة "النهار" الجزائرية الأربعاء، رئيس اللجنة الأولمبية مصطفى بيراف بـ"اعتماد مصاريف غير مبررة يتم تمريرها دون الرجوع للأعضاء، منها أن اللجنة صرفت من أموال الرياضيين لشراء أكل للكلاب والقطط".

ونشرت القناة الفضائية الخاصة وثائق للمفتشية العامة لوزارة المالية أظهرت "نفقات لا علاقة لها بالنشاط الرياضي، على غرار شراء جهاز طبي بقيمة 1273 يورو، وحذاء نسائي ومشروبات كحولية، وحتى 10 كيلوغرامات من لحم الأحصنة كطعام للكلاب".

من جهته، ردّ رئيس اللجنة الأولمبية مصطفى بيراف على اتهامات وزير الرياضة السابق بتصريح صحافي أوضح أن "الكلاب التي تحدث عنها برناوي خاصة بحراسة مقر اللجنة الأولمبية البالغة مساحته 6900 متر مربع"، ذاكرا أنها "تحرس أيضا ممتلكات اللجنة الوصية وتحميها من الأخطار الخارجية التي تهددها".

وتسبب هذا الجدل بين الطرفين في ردود فعل على شبكات التواصل الاجتماعي بالجزائر.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG