رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بسبب تغريدة.. هجوم إلكتروني بالجزائر على ميهوبي!


الأمين العام لحزب التجمع الوطني الديمقراطي بالنيابة، عز الدين ميهوبي

انقلبت تغريدة "تضامنية" أدلى بها السياسي الجزائري عز الدين ميهوبي ضده على تويتر!

موضوع تغريدة ميهوبي كان التضامن مع الشاب الجزائري المخترع محمد رزاق لبزه، الذي أقدم على حرق شهادات اختراعاته وابتكاراته في لحظة احتجاج صاخبة على المسؤولين الذين "وعدوه وأخلفوا".

وجاء في تدوينة الأمين العام بالنيابة للتجمع الوطني الديمقراطي والمرشح السابق للرئاسيات "مؤلمٌ جدّا رؤية الشاب محمد رزاق لبزه وهو يضرم النار في شهاداته وابتكاراته. مشهد مأساوي يتجلى فيه اليأس والإحباط".

وأضاف "شاب يحمل حلمًا وفكرة ومشروعًا طموحًا، لكنّه لم يجد الرعاية والدعم، فحوّل ما حقّقه إلى رماد. إلى متى يبقى شاب موهوب، مفعم بالحيوية والرغبة في النجاح عرضة للموت البطيء"، وأرفق ميهوبي التغريدة بصور للمخترع وهو يحرق شهاداته.​

وردّا على ما جاء في التغريدة كتب الناشط تابراهيم كاكا "لا تحاول ركوب الموجة والاستثمار في إحباط شاب تقطعت به السبل. بالأمس فقط كنت وزيرا ماذا قدمت؟ أم أن اليوم استيقظ ضميرك فجأة وشعرت بالألم من واقع شبابنا. لعلمك هذا واحد من بين ملايين الشباب الذي ضاع بسبب سياستكم".

وفي السياق ذاته، غرد بوشطة عبد الكريم "وماذا فعلتم للشباب أثناء استوزاركم؟ لن أزيد أكثر حتى لا أخدش الحياء الثقافي لفضيلة القارئ. بدل البكاء على عجلة ذاك الشاب في اتخاذ قراره، وجب أن تقدّم بديلا وتشارك في الحلول".

من جهة أخرى، دافع ناشطون عن ميهوبي ومنهم كريم أمير، الذي غرّد "الذين هاجموا السيد عز الدين ظلما وبهتانا أدعوكم أن تبحثوا عن الآلاف ممن ساعدهم وفتح لهم باب مكتبه لما كان وزيرا. أعان الآلاف لولوج عامل الشغل وكلهم فقراء من الجزائر العميقة ولم يطلب منهم جزاء ولا شكورا. لماذا لم نجد الشكر لما فعل لهم كما وجدنا الانتقاد".

كما غردت من سمت نفسها لاروس زورا "للتذكير فقط هذا ما فعله السيد عز الدين ميهوبي من أجل الثقافة الجزائرية فقط أنتم تنسون قليلا. قال تعالى: وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين".

  • المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG