رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

"خطة السلام".. البيجيدي يدعم حكوميا ويرفض حزبيا!


الرئيس دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو

اتفق يساريون وإسلاميون مغاربة على موقف واحد بشأن "خطة السلام" التي أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، عن تفاصيلها الثلاثاء الماضي بواشنطن.

وذهبت مواقف إسلاميين ويساريين في المغرب في اتجاه رفض هذه الخطة التي تم تنظيم وقفة احتجاجية ضدها، مساء أمس الخميس، بالدار البيضاء.

حزب "النهج الديمقراطي" (حزب معارض غير ممثل في البرلمان) خرج ببيان أكد في مضمونه رفض الخطة التي أعلن عنها الرئيس الأميركي، معتبرا أنها تهدف إلى "تصفية القضية الفلسطينية".

وبدورها عبرت فيدرالية اليسار الديمقراطي (معارض من داخل البرلمان)، عن رفضها للخطة ونددت بها كما أدانت "الأنظمة العربية الرجعية المتواطئة" على "تمرير مخطط يهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية بشكل نهائي".

جماعة العدل والإحسان (جماعة إسلامية معارضة)، أكدت هي الأخرى رفضها لهذه الخطة، ونقلت تصريحات للعديد من قياداتها بهذا الخصوص، من بينهم عضو مجلس إرشاد الجماعة، محمد حمداوي، الذي اعتبر الخطة بمثابة "عدوان جديد على فلسطين والحق الفلسطيني والعربي والإسلامي الثابت".

وبعيدا عن الموقف الرسمي الذي عبرت عنه الخارجية المغربية، فقد خرج حزب العدالة والتنمية، الذي يرأس الحكومة، بموقف يشيد من خلاله بموقف السلطة الفلسطينية الرافض للخطة.

وفي هذا الإطار نقل الموقع الرسمي للعدالة والتنمية المغربي تصريحا للنائب الأول للأمين العام للحزب، سليمان العمراني، قال فيه إن الحزب "لم يتفاجأ بموقف الرئيس الأميركي بإعلانه لخطة السلام كما سماها"، ولكنه تفاجأ وفقه "حد الاعتزاز بالموقف الجريء والشجاع والقوي لرئيس السلطة الفلسطينية الرافض قطعا لهذا المسعى ولصفقة القرن" بحسب تعبيره.

وأضاف العمراني قائلا، وفق المصدر نفسه "اليوم حزب العدالة والتنمية يؤكد أنه مستعد للانخراط وإسناد كل المبادرات التي يتعين أن يقوم بها الشعب المغربي بكل قواه الحية للدلالة مرة أخرى على أن المغاربة كلهم مجمعون على نصرة القضية وأن يقدموا لها كما تعودوا دائما كل الدعم".

وفي السياق نفسه، خرجت مجموعة من الفعاليات السياسية والحقوقية، مساء أمس الخميس، للمشاركة في وقفة احتجاجية، بمدينة الدار البيضاء، رددوا خلالها شعارات ترفض "خطة السلام" وتنتقد الموقف الرسمي للمملكة بشأنها.

وكانت الخارجية المغربية قد علقت على الخطة المعلنة من طرف الرئيس الأميركي بالقول إن "المغرب يقدر جهود الإدارة الأميركية، ويأمل في أن يتم إطلاق دينامية بناءة للسلام".

وقال وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، وفق ما نقلته عنه وسائل إعلام محلية، إن "المغرب تابع باهتمام رؤية الرئيس ترامب حول النزاع الفلسطيني الإسرائيلي" مضيفا أنه "بالنظر إلى أهمية هذه الرؤية وحجمها، فسوف تدرس تفاصيلها بانتباه شديد".

المصدر: أصوات مغاربية ومواقع محلية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG