رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الأردن يجلي مواطنين توانسة من ووهان الصينية


مصاب بفيروس كورونا في الصين

أجلت السلطات الأردنية 3 تونسيين ضمن وفد من الطلبة العرب من مدينة ووهان الصينية التي تفشى فيها فيروس كورونا.

وأكد المدير العام للشؤون القنصلية بوزارة الخارجية التونسية، محمد علي النفطي، وصول 3 تونسيين هم أم برفقة ابنيها إلى العاصمة الأردنية عمان، مشيرا إلى "خضوعهم إلى عملية المراقبة والحجر الصحي من قبل السلطات الأردنية".

وكشف في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية أنه "يقع إجلاء بقية الطلبة التونسيين من مدينة ووهان الصينية بالتنسيق مع الدول (الشقيقة) وحسب التصاريح التي تقدمها السلطات الصينية".

من جهتها، نقلت وكالة الأنباء الأردنية أن "الطائرة أقلت 55 طالبا أردنيا وسبعة طلاب من فلسطين و ثلاثة آخرين من سلطنة عمان ولبناني وثلاثة تونسيين وبحريني، بالإضافة لزوجة طالب تحمل الجنسية الروسية".

وقال أمين عام وزارة الصحة الأردنية للوكالة نفسها إن "الطلبة الأردنيين والعرب بصحة جيدة، لكن سيتم وضعهم بالحجز التحفظي في مستشفى العزل واستقبالهم من قبل كوادر طبية مجهزة".

وطالب مستخدمون السلطات التونسية بضرورة التحرك العاجل لإجلاء بقية التونسيين العالقين بهذه المدينة.

وشدد هؤلاء على ضرورة إرسال طائرة خاصة لإجلاء التونسيين، واتخاذ جميع الاحتياطات الضرورية لضمان سلامتهم.

وكان رئيس حكومة تصريف الأعمال يوسف الشاهد، قد صرّح الجمعة، أن السلطات "ستقوم بترحيل التونسيين الموجودين في الصين إذا رغبوا في العودة إلى بلادهم".

وأكد أنه "لم يتم تسجيل أي حالة إصابة (بفيروس كورونا)"، مشددا على أن "تونس ليست معزولة عن العالم فالفيروس وصل إلى أوروبا وأفريقيا، وقد اتخذنا جميع الاحتياطات في الموانئ والمطارات".

وفي وقت سابق، طالب تونسيون مقيمون في الصين السلطات بضرورة الإسراع بترحيلهم من هذا البلد على غرار ما قامت به عدة دول عربية وأوروبية.

  • المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG