رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

شقيق بوتفليقة وجنرالان سابقان أمام القضاء مجددا


بوتفليقة وسط طرطاق ومدين (صورة مركبة)

برمجت محكمة الاستئناف العسكري بالجزائر جلسة محاكمة الجنرالين محمد مدين وعثمان طرطاق، إلى جانب سعيد بوتفيلقة شقيق الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة، بالإضافة إلى زعيمة حزب العمال لويزة حنون، ليوم الأحد القادم، وفق ما أكدته وسائل إعلام.

ويتابع هؤلاء في ملف يتعلق بـ"التآمر على سلطة الجيش" على خلفية اجتماعات عقدت في أواخر شهر فبراير من العام الماضي من أجل البحث عن مخرج للأزمة التي شهدتها البلاد بعد انطلاق الحراك الشعبي.

وأصدرت المحكمة العسكرية في حق هؤلاء عقوبة بـ15 سنة سجنا نافذا، شهر سبتمبر الماضي، في حين حكمت غيابيا على وزير الدفاع الأسبق الجنرال خالد نزار ونجله وشخص ثالث بـ20 سنة سجنا نافذا.

معطيات جديدة

وتشد القضية أنظار العديد من الجزائريين، خاصة أنها تجري وسط معطيات مغايرة عن المحاكمة الأولى بعد انتخاب رئيس للجمهورية، أيضا بعد وفاة رئيس الأركان الجزائري أحمد قايد صالح، الذي تتم الإشارة إلى أنه كان وراء تحريك هذا الملف.

المحاكمة تأتي بعد تولي تبون الرئاسة ورحيل قايد صالح
المحاكمة تأتي بعد تولي تبون الرئاسة ورحيل قايد صالح

وشهدت مجريات المحاكمة الأولى غياب المسؤول السابق عن جهاز المخابرات الجنرال عثمان طرطاق الذي رفض المثول أمام هيئة المحكمة، كما أن سعيد بوتفليقة رفض هو الآخر الرد عن الأسئلة التي وجهت إليه وقتها من قبل قاضي الجلسة.

مقابل ذلك، مثُل رئيس المخابرات الأسبق، اللواء محمد مدين، رفقة زعيمة حزب العمال، لويزة حنون، أمام هيئة المحكمة.

مطالب بحضور ليامين زروال

ويطالب محامو بعض المتهمين باستدعاء رئيس الجمهورية الأسبق ليامين زروال للإدلاء بشهادته أمام محكمة الاستئناف العسكرية يوم الأحد القادم، وهو الطلب الذي تقدمت به هيئة الدفاع خلال المحاكمة الأولى، لكن المحكمة لم تستجب له.

ليامين زروال
ليامين زروال

ويعتبر محامون أن الرئيس الأسبق ليامين زروال هو واحد من الشهود الرئيسيين والمباشرين عن حادثة ترتيب الاجتماعات التي يتابع لأجلها هؤلاء.

فقد سبق له نشر بيان صحافي كشف فيه عرضا قدمه له السعيد بوتفليقة عن طريق الجنرال توفيق، لقيادة مرحلة انتقالية قبل إعلان الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة استقالته.

وعلى عكس الأخير، قامت مصالح القضاء العسكري التي تولت التحقيق في قضية الحال أن استمعت للعديد من المسؤولين السامين في الدولة، من بينهم الأمين العام السابق لرئاسة الجمهورية حبة العقبي، ومحمد علي بوغازي، مستشار الرئيس بوتفليقة سابقا أيضا.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG