رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الرئيس الجزائري يستقبل رئيس حركة مجتمع السلم


الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون ورئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري

استقبل الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، اليوم الأربعاء، رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري، وفق ما أفاد به بيان لرئاسة الجمهورية.

ويدخل هذا اللقاء في إطار المشاورات التي يجريها الرئيس الجزائري مع العديد من الشخصيات الوطنية والحزبية حول الوضع العام في البلاد ومشروع تعديل الدستور.

وكان المستشار برئاسة الجمهورية محمد لعقاب قد أشار، الأسبوع الماضي، إلى أن عملية تعديل الدستور ستكون جاهزة بعد ثلاثة أشهر، إذ ستعرض للنقاش على مستوى البرلمان ثم للاستفتاء الشعبي لاحقا.

وأوضح بيان الرئاسة الجزائرية أن "الرئيس استمع إلى آراء واقتراحات الوفد الحزبي حول إثراء الدستور واستكمال تحقيق مطالب الشعب وطموحاته".

وقالت حركة مجتمع السلم، في بيان نشرته عبر صفحتها في فيسبوك، إن لقاء اليوم تطرق إلى جملة من القضايا تتعلق بـ"ملف الإصلاحات وضرورة الذهاب إلى انتخابات تشريعية ومحلية حرة بعد التعديل الدستوري وقانون الانتخابات، إضافة إلى الجانب الاقتصادي والمخاطر المحدقة بالبلد في هذا المجال".

وأضاف البيان أن اللقاء تطرق أيضا إلى موضوع "الاستمرار في مكافحة الفساد واسترجاع الأموال الطائلة التي منحتها البنوك وتم نهبها وتبذيرها، بالإضافة إلى الملف الليبي".

​وكانت حركة مجتمع السلم، المعروفة اختصارا باسم "حمس"، ضمن التحالف الرئاسي الذي قاد الحكومة لعدة سنوات على عهد الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، قبل أن تقرر الانسحاب من الحكومة وتتبنى خطا معارضا للسلطة.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG