رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

اجتماع استثنائي لمجلس الوزراء الجزائري


تبون خلال استقباله جراد بعد تعيينه

يجتمع مجلس الوزراء الجزائري، غدا الخميس، في جلسة استثنائية وبحضور الرئيس عبد المجيد تبون، لمناقشة مخطط عمل الحكومة والمصادقة عليه، تحسبا لعرضه على غرفتي البرلمان، حسب ما أفادت به رئاسة الجمهورية، اليوم الأربعاء.

وقال بيان صادر عن رئاسة الجمهورية إن "الجلسة الاستثنائية لمجلس الوزراء ستخصص لمناقشة مخطط عمل الحكومةّ والمصادقة عليه، تمهيدا لعرضه على المجلس الشعبي الوطني ومجلس الأمة، طبقا للدستور".

وشهدت الساحة السياسية في الجزائر، خلال المدة الأخيرة، جدلا كبيرا بسبب تأخر الحكومة في إعداد مخطط عملها.

وفي نهاية شهر ديسمبر الماضي، قام الرئيس عبد المجيد تبون بتعيين عبد العزيز جراد في منصب الوزير الأول، ومنذ ذلك التاريخ لم تتوجه الحكومة إلى البرلمان من أجل تقديم برنامج عملها.

ولا تضع مواد الدستور الجزائري آجالا محددة ينبغي على الحكومة التقيد بها قصد عرض مخطط عملها على مجلس النواب، لكن تلزمها في نفس الوقت بضرورة نيل موافقة البرلمان الجزائري قبل البدء في تنفيذ مشاريعها مثلما تنص عليه المادة 94.

لكن المادة 95 فتشير إلى وجوب تقديم الوزير الأول استقالة‮ الحكومة لرئيس الجمهورية في حالة عدم موافقة المجلس الشعبي الوطني على مخطط عمل الحكومة‮.

وقال الخبير الدستوري، رضا دغبار، في تصريح سابق لـ"أصوات مغاربية"، إن وضع الحكومة الحالية "يبقى لحد الساعة خارج الدستور ما لم تقدم مخطط علمها إلى البرلمان قصد مناقشته، ثم المصادقة عليه".

وأكد المتحدث بأن "مواصلة الحكومة الحالية لنشاطها هو أمر مخالف لمواد 93-94-95 من الدستور".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG