رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

لمواجهة حوادث السير.. الحكومة الجزائرية تتخذ 6 قرارات


رئيس الحكومة الجزائرية عبد العزيز جراد

صادقت الحكومة الجزائرية خلال اجتماعها برئاسة الوزير الأول عبد العزيز جراد، الأربعاء، على مخطط عملها من أجل تنفيذ برنامج رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، حسب ما أفاد به بيان للوزير الأول.

ومن أبرز ما تطرقت له الحكومة التعليمة الرئاسية المتعلقة بمعالجة إشكالية أمن الطرقات، بعدما تسببت حوادث المرور خلال الفترة الأخيرة في مقتل العشرات من الجزائريين، خاصة ما تعلق بتلك الحوادث التي راح ضحيتها مسافرون عبر الحافلات.

وشدّدت الحكومة الإجراءات ضد ما سمته "السلوك الإجرامي" في السياقة وخاصة بالنسبة لوسائل النقل الجماعي والمدرسي ونقل السلع.

ودعا جراد الوزراء المعنيين إلى الشروع فورا في "اتخاذ الإجراءات الكفيلة بالحد من العواقب الوخيمة والكوارث المنجرة عنها من حيث الأرواح البشرية وكذا الحياة اليومية للمصابين والعائلات".

وجاء في بيان الوزير الأول أن الحكومة "قررت - وريثما يتم وضع ترتيبات ردعية أكثر فعالية- القيام، كإجراء تحفظي، بالسحب الفوري لوثائق الاستغلال الخاصة بالناقلين المتسببين في هذه الحوادث"، إلى جانب "تعزيز الفرق المشتركة بين المصالح التابعة لمديريات النقل بالولايات ومصالح الأمن، من أجل القيام بعمليات مراقبة فجائية عبر مجمل شبكة الطرقات".

كما تقرر أيضا "تعزيز وسائل الخبرة الخاصة بنشاطات المراقبة التقنية للمركبات، وإرغام الناقلين عبر الخطوط الطويلة على تطبيق مبدأ سائق ثان، واحترام الوقت الضروري للسياقة والراحة".

ومن القرارات المتخذة "مباشرة عمليات تفتيش عبر كامل التراب الوطني لمحطات نقل المسافرين والمحطات والفضاءات الأخرى المخصصة لنقل المسافرين، من أجل تفحص حالة وسائل النقل المشتركة واحترام التنظيم من قبل المالكين والسائقين، ووضع بطاقية لكل ولاية تشمل كافة سائقي نقل الأشخاص والسلع، من أجل ضمان متابعة خاصة للمتسببين منهم في حوادث المرور.

المصدر: وكالة الأنباء الجزائرية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG