رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

خسائر تجاوزت المليار دولار بعد إغلاق حفتر لمنشآت نفطية


رجل إطفاء قرب خزان نفط يحترق بمنطقة رأس لانوف بعد هجوم مسلح (2016)

أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط، اليوم السبت، انخفاض إنتاج النفط الخام في ليبيا مما أدى إلى خسائر تجاوزت مليار دولار خلال حوالي 20 يوما.

وقالت المؤسسة في بيان عبر موقعها الرسمي "تراجع إنتاج النفط إلى 181.576 برميل يوميا بحلول يوم الخميس الماضي".

وأكدت المؤسسة أنها تواصل توفير المحروقات في المناطق الشرقية والوسطى بكميات كافية لسد احتياجات المواطنين، مشيرة إلى أن مستودعات طرابلس تعاني من النقص بسبب تردي الوضع الأمني.

وأعلنت المصدر ذاته "حالة القوة القاهرة" في موانئ وحقول النفط، بعد إغلاق قوات حفتر مدعومة بقادة قبائل لمنشآت الإنتاج وموانئ تصدير النفط في المناطق الجنوبية والشرقية والوسطى منتصف الشهر الماضي.

وتعتمد ليبيا في تغطية الميزانية العامة للدولة على 95% من الإيرادات النفطية تخصص لرواتب موظفي الدولة والدعم الحكومي لعدد من المنتجات، من بينها الوقود وخدمات العلاج بالمجان في ليبيا.

وتباع المنتجات النفطية مثل وقود البنزين بسعر مدعوم يعادل 15 درهما للتر الواحد، يسوق عبر شركة البريقة لتسويق المنتجات النفطية، التي تبيعها لجهات عامة ولشركات متخصصة لتسويقه.

انعكاس مباشر

وحذر الخبير الاقتصادي الليبي، وحيد الجبو، من تداعيات تواصل إغلاق منشآت النفط في ليبيا على المدى الطويل، وطالب "بتجنيب النفط الصراع السياسي والعسكري".

وأضاف الجبو لـ"أصوات مغاربية" بأنه "إذا استمر إغلاق موانئ وحقول النفط فإن مشاكل كبيرة ستواجه الدولة، من بينها العجز في الإيرادات العامة وانعكاسه المباشر على ارتفاع سعر الدولار مقابل الدينار، ونقص السيولة، الذي سيؤدي إلى صعوبة دفع مرتبات العاملين في الدولة".

وأوضح المتحدث ذاته بأن إغلاق الموانئ والحقول النفطية هو تكرار لما حدث عامي 2013 و 2016 بإضافة خسائر جديدة إلى الإيرادات النفطية، التي تجاوزت إلى الآن 150 مليار دولار منذ عام 2011.

  • المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG