رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

قرصنة صفحة خليل على فيسبوك.. "الهاكر" يهدّد!


الوزير الأسبق الجزائري شكيب خليل

تعرضت الصفحة الرسمية للوزير الجزائري الأسبق للطاقة، شكيب خليل، على فيسبوك، للقرصنة، ليلة البارحة.

ووعد "الهاكر"، بنشر الكثير من الأسرار الخاصة بمراسلات صاحبها، في حين تفاعل مرتادو مواقع التواصل الاجتماعي مع الخبر بكثير من التعاليق.

وتزامنت قرصنة صفحة الوزير شكيب خليل، مع الجدل الحاصل بينه وبين الوزير الأول أحمد أويحيى، بشأن سياسة الحكومة والقرارات التي اتخذتها فيما تعلق بالمؤسسات العمومية والاستثمار، وتحوّل هذا الجدل بينهما إلى توتر سياسي ما يزال في تصاعد مستمر.

ماذا بقي من أسرار شكيب خليل؟

وانتقد بعض مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي، الوزير شكيب خليل، عقب قرصنة صفحته الرسمية، ونشر الهاكر بعض المحادثات التي دارت في الصفحة مع بعض الناشطين، واعدا بنشر المزيد من الأسرار، كما هدّد بقرصنة بعض مواقع الجرائد والقنوات التلفزيونية الجزائرية.

ونقلت صفحات ذات شعبية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، صورة لمنشور الهاكر بعد قرصنة صفحة الوزير شكيب خليل، وتفاعل المعلقون مع ذلك، وأكد ناشطون أنه من غير المتوقع العثور على أسرار في مثل هذه الصفحات، التي لا يترك أصحابها أثرا يدينهم.

وكان الوزير الأسبق متابعا بتهم الفساد من قبل العدالة الجزائرية، قبل أن تتم تبرئته ويعود من الخارج إلى الجزائر.

كما تساءل آخرون عما تبقّى من فضائح لا يعرفها المواطن الجزائري بشأن شكيب خليل، وذهب هؤلاء إلى اعتبار القرصنة مؤشّرا على "بداية الحرب بين الأقوياء في الجزائر"، على خلفية الرئاسيات المُزمع إجراؤُها في ربيع عام 2019، فيما توقع البعض بدء مفاوضات بين مُقرصن الصفحة وشكيب خليل، لاستعادتها.

200 ألف دولار لاستعادة الصفحة

ونشرت صفحة الوزير شكيب خليل، بيانا هذا اليوم، مرفقا بصور للمحادثات التي تمت بين الوزير خليل والهاكر، الذي طلب مبلغا ماليا يقدّر بـ200 ألف دولار مقابل إعادة الصفحة لصاحبها.

وأشار البيان المنشور على الصفحة الرسمية لشكيب خليل، إلى أنه تمت استعادتها بعد ساعتين من قرصنتها، بفضل "الغيورين على الوطن"، حسب تعبير البيان.

وعلّق متابع للصفحة، بأنّه لم يتم نشر كلام شكيب خليل ضمن صور المحادثة، التي اكتفت بنقل كلام الهاكر فقط، وتضاربت المواقف بشأن ما حدث، بين مؤيّد وغاضب من انتهاك خصوصيات مستخدمي وسائط التواصل الاجتماعي.

هكذا تمت القرصنة

من جانب آخر، أوضح الخبير في تكنولوجيا الاتصالات، يونس قرار، أنه يمكن قرصنة صفحات فيسبوك، حتى لو كان مؤشّرا عليها من طرف إدارة الموقع.

وأضاف أن القرصنة تكون قد تمت بواسطة قرصنة حساب أحد مديري الصفحة الرسمية لشكيب خليل، التي قد تكون تحت إشراف 3 أو 4 أشخاص، بحكم طبيعة ومهام صاحبها.

وأردف يونس قرار، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، أن استعادتها تكون قد تمت من طرف إدارة الموقع، بعد إجراءات تقنية بين الطرفين، أو أن الهاكر أعادها خشية متابعته قانونيا.

المصادر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG