رابط إمكانية الوصول

logo-print

المصري شحاتة يثير الجدل بالجزائر.. تعرف على السبب!


المدرب السابق للمنتخب المصري لكرة القدم، حسن شحاتة

عاد الجدل الرياضي الجزائري المصري، مرة أخرى، إلى الواجهة، بعد تداول مواقع إلكترونية جزائرية ومصرية خبر تعيين المدرب الأسيق للمنتخب المصري لكرة القدم، حسن شحاتة، مدربا جديدا لفريق مولودية العاصمة. واستقبل المتابعون الخبر بين مندهش ورافض ومرحب.

وأفادت الأخبار بأن إدارة فريق العاصمة الأول، مولودية الجزائر، اتفقت مع المصري حسن شحاتة، ليكون مدربا جديدا للمولودية في الموسم الجديد، وهي التجربة الأولى من نوعها للتقني المصري في الجزائر.

ووصفت وسائل إعلام جزائرية شحاته بأنه "لا يُعتبر غريبا عن الساحة الرياضية الجزائرية، بحكم تجربته الطويلة مع المنتخب المصري، الذي توج معه بثلاثة ألقاب أفريقية على التوالي".

ومن المنتظر أن يحل شحاتة بالجزائر في الأيام القادمة للتوقيع على عقده مع المولودية ومباشرة عمله تحضيرا للموسم الجديد ومواصلة المشوار مع المولودية المتأهلة إلى الدور ربع النهائي في بطولة الأندية الأفريقية، وتبحث عن إضافة النجمة الأفريقية الثانية إلى رصيدها.

وبينما عبر معلقون عن احترامهم للمدرب المصري ووصفوه بـ"المدرب المحترم"، إلا أنهم رأوا أنه لن يستمر على رأس النادي الجزائري لأكثر من شهرين، بسبب "الصدام الذي حدث بين فريقي وجماهير البلدين، خلال تصفيات كأس العام لكرة القدم 2010 بجنوب أفريقيا".

واستغرب معلق آخر الخبر، خاصة مع اعتزام النادي الجزائري تعيين اللاعب السابق في الفريق الوطني، رفيق صايفي، مساعدا لشحاتة، "حسن شحاتة مدرب لمولودية الجزائر! و صايفي قد يكون المساعد سبحان مغير الأحوال".

معلق مصري استغرب انتداب النادي الجزائري المدرب شحاتة، فكتب بِسخرية على تويتر "فرحان إن حسن شحاتة راح المولودية الحمد لله بلاش نطلّع كان بيقول إيه بعد ماتش أم درمان بقى"، ويشير المعلق هنا إلى الشتائم التي كالها شحاتة للجزائريين، خلال نزوله ضيفا على عديد القنوات المصرية، وقتها، وقال في إحداها "إنه لن يشجع المنتخب الجزائري في كأس العالم".

وعلى خطى هذا المعلق كتبت معلقة أخرى "يعني حسن شحاتة بتاع ماتش مصر والجزاير في السودان رايح يدرب في الجزاير .... عجبت لك يا زمن".​

لكن الإعلامي المصري طارق رضوان، ذهب في الاتجاه المعاكس، إذ رأى في تعيين شحاتة مدربا لمولودية الجزائر "خطوة رائعة لدعم العلاقات بين مصر والجزائر، وبين شعبي البلدين تحديدا".

وعلى النقيض تماما لهذا الرأي، قالت صحيفة "الشروق" الجزائرية، إن "فريق مولودية الجزائر تعاقد مع مدرب "عجوز.. وفاشل في بلده".

جدير بالذكر أن العلاقات بين البلدين ساءت بعدما مقابلة القاهرة، التي انهزمت فيها الجزائر أمام المنتخب المصري ، حيث تعرضت حافلة الفريق الجزائري إلى الرشق بالحجارة من جماهير مصرية غاضبة، ​ثم جاءت المباراة الفاصلة في السودان، التي حسمت التأهل لصالح الجزائر.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG