رابط إمكانية الوصول

logo-print

أرقام مخيفة عن 'الحرقة' في الجزائر.. خبير: ماذا يجري؟


سواحل جزائرية

ارتفعت مؤشّرات الهجرة السرية في الجزائر خلال الأشهر الأخيرة، وسجلت وحدات خفر السواحل توقيف 1227 شابا كان بصدد الهجرة نحو الشواطئ الأروبية، وهو رقم يعكس خطورة الظاهرة التي أقلقت السلطات الجزائرية ودول غربية مثل اسبانيا وإيطاليا. فماهي المسارات التي يتبعها "الحراقة" من الجزائر إلى أروبا؟

كشف إعلان وزارة الدفاع الجزائرية لمناطق توقيف الشباب المهاجر إلى أوروبا، عن عدة مواقع ينطلق منها هؤلاء لتحقيق حلم "الحرقة"، وهذه أبرزها..

السواحل.. "محور الحراقة"

تؤشّر إحصائيات وزارة الدفاع الوطني التي نشرتها وسائل الإعلام الجزائرية ، بشأن حصيلة الشهر الجاري عن زيادة محاولات الإبحار غير الشرعي عبر شواطئ ولايات الطارف، عنابة شرق الجزائر، والشلف ومستغانم ووهران غربا، وعين تموشنت.

وبذلك تعتبر الولايات الغربية الأكثر استقطابا للمهاجرين، الذين يتجهون نحو الشواطئ الإسبانية لسهولة الوصول إليها وقربها من الجزائر، مقارنة بالشواطئ الإيطالية.

فقد سجلت السلطات الاسبانية مؤخرا موجة غير مسبوقة من المهاجرين، الذين تدفقوا على بعض مدنها الساحلية، وأشارت تقديرات إسبانية إلى وصول قوارب تحمل نحو 500 مهاجر جزائري.

أرقام مخيفة

وفي هذا الصّدد "أحبط حرس الشواطئ محاولات هجرة غير شرعية لـ 200 شخص، على متن قوارب تقليدية الصنع بكل من عنابة، الشلف، عين تموشنت، وهران ومستغانم".

كما نشرت وزارة الدفاع عمليات مختلفة لمحاربة الهجرة السرية، و " بتاريخ 21 نوفمبر أوقف حراس السواحل بوهران ومستغانم، وعنابة، والشلف، 106 أشخاص كانوا على متن قوارب تقليدية الصنع"

اقرأ أيضا: الهجرة السرية للجزائريين: انتحار على أسوار أوروبا!

ويتاريخ 24 نوفمبر أي بعد الانتخابات المحلية "أحبط حراس السواحل محاولات هجرة غير شرعية لـ 125 شخصا".

منظمات تقف وراء تدفق المهاجرين

وفي تحليله لأسباب ارتفاع حدة الهجرة السرية للجزائريين نحو أوروبا، تساءل الخبير الأمني أحمد ميزاب في تصريح لـ"أصوات مغاربية" عن خلفيات هذه الظاهرة قبل أن يؤكد "هناك منظمات تقف وراء هجرة الشباب إلى أوروبا، لدوافع لم تتضح بعد".

ويرجع ذات المتحدث طرحه إلى أنه "إذا أردنا دراسة الظاهرة بكل موضوعية، فهناك ضبابية تلف أسباب هجرة الشباب نحو دول شمال المتوسط، إذ لا توجد أسباب موضوعية لهجرة هؤلاء، ففي السابق، كانت الأسباب مرتبطة بالوضع الأمني الذي مرت به الجزائر، زيادة على الوضع الاقتصادي والاجتماعي الذي كان سائدا، لذلك علينا دراسة الأسباب، ومن يقف ورائها، فهي ليست مرتبطة بظروف أمنية اجتماعية واضحة".

اقرأ أيضا: عائلات تهاجر الجزائر على طريقة 'الحراقة'.. ما السبب؟

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG