رابط إمكانية الوصول

logo-print

اتهم مسؤولين جزائريين.. مدون لسفير فرنسا: كثّر خيرك!


وزير الخارجية الجزائري، عبد القادر مساهل

عبرت الجزائر عن انزعاجها من التصريح الذي أدلى به السفير الفرنسي، كزافيي دريونكور، بخصوص "تحفظ القنصلية الفرنسية على منح التأشيرات لآلاف الجزائريين، بسبب عدم احترامهم للقوانين المعمول بها في هذا المجال".

وكشف الدبلوماسي الفرنسي أن "من بين الأسباب الكامنة وراء قرار الرفض، وجود العديد من المسؤولين الذين استعملوا تأشيراتهم لتلقي العلاج في فرنسا، دون أن يدفعوا مقابلا عن ذلك".

ووصفت الجزائر تصريحات هذا المسؤول الديبلوماسي بـ "غير الملائمة وغير المقبولة".

وتباينت مواقف وتعليقات الجزائريين عبر شبكات التواصل الاجتماعي، بخصوص القضية.

فكتب يوسف أن بعض المسؤولين في الجزائر لم يتلاعبوا فقط بالفيزا التي تمنحها السفارة الفرنسية، ولكنهم تلاعبوا أيضا بمستقبل البلاد والعباد".

ووصف أحد المعلقين ما جاء على لسان السفير بـ "الإهانة في حق المسؤولين الجزائريين".

وعلى نفس المنوال نشر أيمن تغريدة مفادها "أن المصابين بضغط الدم لا يمكنهم الاستماع إلى تصريحات السفير الفرنسي في الجزائر.. لأن ما قاله في حق المسؤولين هو إهانة (مرمدة وبهدلة).

فيما مضى عزيز يتساءل "عن هوية المسؤولين الذين قصدهم السفير بتصريحاته، ولم يكشف عن أسمائهم.."

​وكتب صلاح الدين "إنه انبطاح.. السفير أعطى درسا لقيادتنا بتصريحه، لأنه تصرف كرجل دولة"، ثم أضاف: "هذا نتيجة المساس بمؤسسات الدولة الحيوية وإضعافها، كدائرة الأمن والاستعلام (التسمية السابقة لجهاز المخابرات).

معلق آخر كتب عن الموضوع "أين هو المشكل؟ أليس مسؤولونا هم السبب وراء تعملق فرنسا في الجزائر".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG