رابط إمكانية الوصول

logo-print

5 ثوار أمازيغ قاوموا فرنسا في الجزائر.. هذه قصصهم


فرحة الجزائريين باستقلالهم عن فرنسا في 5 يوليو 1962

خمسة ثوار أمازيغ لعبوا دورا كبيرا في مقاومة الاستعمار الفرنسي في الجزائر، ونجحوا في إخراجه من البلاد.
لم تُخِفهم قوة المستعمر وبطشه رغم قلة الوسائل التي كانت بين أيديهم. "أصوات مغاربية" تعرّفكم على هؤلاء.

1.لالة فاطمة نسومر:

لالةفاطمة نسومر
لالةفاطمة نسومر

اسمها الحقيقي فاطمة سيد أحمد، ولفظ "لالة" أمازيغي للتوقير والاحترام ويعني "السيدة".

هي أمازيغية ولدت قرب تيزي وزو (100 كلم شرق العاصمة) حوالي سنة 1830 وتوفيت سنة 1863. تعد من أبرز وجوه المقاومة الشعبية الجزائرية في بدايات الغزو الفرنسي للجزائر. تطوع معها أكثر من 7 آلاف من أبناء وطنها.

في 1857 أُسرت لالة فاطمة نسومر مع عدد من النساء وتوفيت في أسرها عن عمر يناهز 33 سنة، وقد أطلق عليها المؤرخ الفرنسي "لوي ماسينسون" لقب "جان دارك جرجرة".

2.محمد العربي بن مهيدي:

محمد العربي بن مهيدي بعدما قبضت عليه قوات الاستعمار الفرنسي
محمد العربي بن مهيدي بعدما قبضت عليه قوات الاستعمار الفرنسي

مناضل جزائري وأحد قادة الثورة التحريرية. ولد العربي بن مهيدي سنة 1923 بدوار الكواهي بناحية عين مليلة الأمازيغية (شرق الجزائر).

انضم سنة 1942 إلى "حزب الشعب" وفي 1954 أصبح من بين العناصر البارزة في مجموعتي الـ22 والـ6 التي فجرت الثورة في الفاتح نوفمبر 1954، وهو صاحب المقولة الشهيرة "ألقوا بالثورة إلى الشارع سيحتضنها الشعب".

قاد "معركة الجزائر" بداية سنة 1956. اعتقل في 1957 وقتل تحت التعذيب ليلة الثالث إلى الرابع من مارس 1957. في عام 2001 اعترف الجنرال الفرنسي "بول أوساريس" لصحيفة "لوموند" أنه هو من قتل العربي بن مهيدي شنقا بيديه.

3.مصطفى بن بولعيد:

مصطفى بن بوالعيد
مصطفى بن بوالعيد

شخصية ثورية وقائد عسكري وأحد أبرز قادة الثورة الجزائرية.

ولد مصطفى بن بولعيد سنة 1917 بقرية إينركب الأمازيغية بولاية باتنة، وهو واحد من مجموعتي الـ22 والـ6 اللتين فجرتا الثورة.

كان قائدا للولاية الأولى "الأوراس"، مهد الثورة، اعتقلته السلطات الفرنسية ونجح في الفرار من السجن بعد سنتين. قُتل بمذياع ملغّم في مارس 1956.

4.عميروش آيت حمودة:

عميروش آيت حمودة
عميروش آيت حمودة

يُعرف بـ"العقيد عميروش". ولد سنة 1926 بقرية تاسافت بجبال جرجرة الأمازيغية بالجزائر.

بدأ نشاطه الثوري مبكرا في صفوف الحركة الوطنية، اعتقلته السلطات الفرنسية مرتين بسبب توزيعه منشورات تحرض على الثورة.

أشرف على تأمين مؤتمر الصومام التاريخي سنة 1956، وفي 1957 عين قائدا للولاية الثالثة مكافأة له على نجاحه في عمليات عديدة ضد قوات الاستعمار.

اشتبك رفقة عدد من رجاله مع قوة عسكرية فرنسية سنة 1959 في معركة انتهت بمقتله.

5.كريم بلقاسم:

كريم بلقاسم
كريم بلقاسم

من مواليد سنة 1922 بقرية تيزرى نعيسي بولاية تيزي وزو الأمازيغية شرق الجزائر.

انخرط في صفوف "حزب الشعب" بعد 1945 ومنذ 1947 آمن بفكرة الثورة كخيار وحيد، لذلك لجأ إلى السرية وتحصن بالجبال يكوّن الخلايا العسكرية استعدادا للثورة.

عند اندلاع الثورة كان أحد مفجريها وأحد قادة جبهة التحرير الوطني منذ النشأة، حيث كان من مجموعة الستة. أصبح قائدا للمنطقة الثالثة "القبائل"، وقاد العمليات العسكرية الأولى ضد المراكز والقوات الفرنسية في منطقة القبائل.

شغل منصب وزير في الحكومة المؤقتة قبل الاستقلال، وشارك في مفاوضات إيفيان. اغتيل بعد الاستقلال في 18 أكتوبر 1970 في فندق بمدينة فرانكفورت الألمانية.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG