رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

حملة لطرد دبلوماسي إيراني.. جزائريون: إنه خطير


أمير موسوي يصافح وزير الشؤون الدينية الجزائري محمد عيسى

أطلق ناشطون ومدونون جزائريون حملة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي تدعو إلى "طرد الملحق الثقافي بالسفارة الإيرانية أمير موسوي".

واختار بعض مستخدمي السوشل ميديا في الجزائر هاشتاغ #الجزاير_تطرد_أمير_موسوي تعبيرا عن "رفضهم للدور الذي يقوم به هذا الدبلوماسي منذ تعيينه بالسفارة الإيرانية في الجزائر".

وقال بعض المدونين إن الملحق الثقافي بالسفارة الإيرانية "يشكل خطرا حقيقيا على الأمن الجزائري، بسبب علاقاته المتشعبة وسط المجتمع المدني، ونشاطه المشبوه في نشر الفكر الشيعي".

والتحق عدد من النشطاء الجزائريين البارزين بهذه الحملة، وكان من بينهم المعارض السياسي الموجود بالخارج، أنور مالك، الذي أشار في تغريدة عبر موقع تويتر إلى أن "أيام الدبلوماسي أمير موسوي أضحت معدودة في الجزائر بسبب الإحراج، الذي تسبب فيه للسلطات هناك".

ولم يتخلف الباحث في الإسلاميات، والمدير الأسبق للإعلام بوزارة الشؤون الدينية، عدة فلاحي، في الالتحاق بهذه الحملة من خلال رسالة طويلة تناقلتها وسائل الإعلام بعث بها إلى المعني، إذ طلب منه "التنحي عن منصبه"، على خلفية "تحركاته التي أضحت تثير القلق وتطرح العديد من الأسئلة الحرجة".

وأكد عدة فلاحي، في تصريح لـ "أصوات مغاربية"، على أن "أمير موسوي الملحق الثقافي بسفارة إيران أضحى فعلا يتسبب في حرج كبير للسلطات الجزائرية، بسبب تحركاته اللافتة، ونشاطه عبر مواقع التواصل الاجتماعي".

وأشار فلاحي إلى أن "أطرافا حاولت استغلال نشاطه في بعض المزاعم غير الواقعية مثلما فعل المغرب، الذي اتهم بشكل ضمني الجزائر، وقال إنها غضت الطرف عن مساعدات عسكرية قدمها حزب الله إلى جبهة البوليساريو".

وقال المصدر ذاته إنه "سبق وأن وجهت نصيحة شفوية لأمير موسوي بالكف عن مثل هذه النشاطات، إلا أنه تجاهل ذلك، وحينها أدركتُ أنه يحمل أجندة معينة، خاصة وأنه في الأصل خبير عسكري، وليس دبلوماسيا كما قد يخيل للبعض".

وعلى صعيد آخر لاقت الحملة التي يقودها نشطاء جزائريون ضد الملحق الثقافي بسفارة إيران متابعة من طرف مواقع عربية أخرى، وتوقع بعضها أن "تكون مهامه قد أنهيت في الجزائر".

ونشر بعض المدونين، اليوم، أخبارا تفيد بـ"مغادرة الدبلوماسي أمير موسوي للجزائر"، وهو الخبر الذي لم يتم تأكيده من أية جهة رسمية لحد الساعة.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG