رابط إمكانية الوصول

logo-print

سفير أميركا: صح مولودكم.. وجزائريون: هذه أطباقنا


السفير الأميركي بالجزائري رفقة زوجته

لقيت تغريدة للسفير الأميركي في الجزائر "جون دي روشر"، تفاعلا واسعا بين الجزائريين، حينما كتب بمناسبة الاحتفال بالمولد النبوي على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، مهنّئا الجزائريين " صح مولدكم، كاش رشتة، شخشوخة، طعام، بربوشة؟".

وحملت تغريدة السفير، أسماء مختلف الأطباق التي تُحضّرها العائلات الجزائرية بمناسبة المولد النبوي، ما استقطب تعاليق عدة، عرض خلالها البعض أطباقا مختلفة من عمق عادات وتقاليد الأسر الجزائرية، التي مازالت متمسكة بالاحتفال بهذه المناسبة على الطريقة التقليدية.

من "التليتلي" إلى "الرشتة"..

أول طبق استعرضته متابعة جزائرية ردا على منشور السفير الأميركي، كان طبق "التليتلي"، حيث رد الأخير بالإعجاب على الصورة، و"التليتلي" هو نوع من العجائن، والبيض واللحم والحمص ومختلف أنواع الخضروات، وهو طبق عريق معروف في الشرق الجزائري.

واستعرضت إحدى المتابعات من المسيلة، بعض أطباق سهرة المولد النبوي، ردا على منشور السفير الأميركي، الذي عقّب بدوره على معظم الردود بعبارة، "إنه لذيذ"، أما إسماعيل من ولاية المسيلة دائما، فكتب معلقا "وثاني شخشوخة حضنية من المسيلة، سعادة السفير"، وأرفق تعليقه بصورة لطبق الشخشوخة.

وردّ السفير "انظر، لذيذة"، فعقب اسماعيل ، "واو..لا أصدّق أنك رددت على تعليقي شكرا سيدي.."، وبدورها نشرت كوثر صورة طبق الرشتة، وهو من " الأطباق الجزائرية المشهورة، عبارة عن عجينة الرشتة الشبيهة بالباستا، تعلوها طبقة من صلصة الحمص، والكوسا، والدجاج".

طمينة و"بركوكس"..

بينما نشرت متابعة أخرى صورة طبق "الطمينة"، مخاطبة السفير "تفضّل، فأنت في بلاد الخير، والشعب المضياف".

أما أمينة، فعرضت على السفير صورة لطبق "شخشوخة حارة"، حيث كتبت معلقة، "تفضّل سعادة السفير شخشوخة حارة في ليلة باردة كهذه"، ومن غرب الجزائر، كتبت ياسمينة”السفير الأميركي راهو يسقسي فيكم ،كاش رشته، بربوشه، ولا طعام، لا.. أحنا معالي السفير في الغرب عاداتنا نديرو البركوكس"، بمعنى أن السفير سأل عن أطباق معينة فقط، لكن في الغرب الجزائري يحضرون طبقا آخر اسمه "بركوكس".

وكان تعليق نجاة لافتا للغاية، عندما شرحت للسفير الوضعية الاجتماعية البسيطة لعائلتها، على أن يزورهم ليعدوا له أطباق المولد "شوف نحن من عائلة بسيطة، لكن إذا أردت المجيء أهلا وسهلا ومرحبا، أنت وزوجتك أولادك، راح نطبخ لكم الأكل التقليدي الجزائري، لكن أكرر نحن من عائلة بسيطة جدا، نسكن في عمارة في باب الزوار، أهلا وسهلا لما تقرر تلبية الدعوة أخبرني".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG