رابط إمكانية الوصول

logo-print

استأنف مدون جزائري حكما بالسجن 10 سنوات صدر بحقه الخميس بتهم تقديم معلومات استخباراتية إلى "عملاء قوى أجنبية"، عقب نشره حوارا مع دبلوماسي إسرائيلي، كما يقول محاميه.

وقرر مرزوق تواتي، البالغ 30 عاما والمحبوس منذ توقيفه في يناير 2017، استئناف الحكم غداة صدور القرار وهو "متفائل"، بحسب المحامي أبوبكر الصديق همايلي، الذي طالب بالبراءة أثناء المحاكمة.

وأضاف المحامي: "رأيت موكلي، وهو في حالة جيدة ومعنوياته مرتفعة".

وأشار إلى أنه "بريء بما أنه لم يستخدم سوى حقه المكفول في الدستور".

وكانت محكمة بجاية (260 كيلومترا شرق الجزائر) أدانت تواتي بتهم تقديم "معلومات استخباراتية إلى عملاء قوى أجنبية من المرجح أن تضر بموقف الجزائر العسكري، أو الدبلوماسي، أو مصالحها الاقتصادية الضرورية"، وهي تهم تصل عقوبتها إلى السجن 20 عاما.

وأدين تواتي بعد نشره حوارا مصورا على مدونته مع متحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية.

كما أدين بتهمة "الدعوة إلى التجمهر غير المسلح"، بعدما دعا على صفحته، في فيسبوك، إلى التظاهر، لكن المحكمة برأته من تهمتين تتعلقان بالمساس بأمن الدولة، منها تهمة "حمل السلاح ضد سلطة الدولة"، التي عقوبتها الإعدام، وفقا للمحامي.

وكانت النيابة طالبت بإنزال حكم المؤبد بالمدون.

واعتبرت منظمة العفو الدولية أن الحكم الصادر ضد تواتي "أمر صادم"، بينما نددت منظمة "مراسلون بلا حدود" بالحكم "الجائر وغير المبرر".

ولم يوضح همايلي التاريخ المنتظر لجلسات الاستئناف.

المصدر: أ ف ب

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG