رابط إمكانية الوصول

logo-print

وزير جزائري: أطراف "منزعجة" من ترقية اللغة الأمازيغية


تجمع لأمازيغ بالجزائر

أكد وزير الشباب والرياضة الهادي ولد علي، السبت، من تيزي وزو (شرق الجزائر)، أن "الدولة الجزائرية التي عمدت إلى دسترة وترسيم اللغة الأمازيغية كلغة وطنية ورسمية، لن تتراجع عن مسألة ترقيتها"، معلنا احتضان ولاية تيزي وزو الاحتفال الرسمي للعام الأمازيغي.

وفي رده على أسئلة الصحفيين، حول الشائعات التي راجت عن "تصويت أغلبية نواب البرلمان ضد ترقية الأمازيغية"، أكد ولد علي أن "الدولة لم تنتظر قانون المالية لعام 2018 من أجل وضع الوسائل اللازمة لترقية الأمازيغية، التي تم رفعها إلى مصاف لغة وطنية عام 2002، ثم لغة رسمية في القانون الأعلى لشهر فبراير 2016".

ووصف الوزير هذه "الشائعات، التي تفيد بأن الدولة لا ترغب في ترقية هذه اللغة المنطوقة في جميع أنحاء الوطن، والتي يتحدث بها أعضاء الحكومة على رأسهم الوزيرالأول، بالكاذبة".

وأشار ولد علي إلى أن الدولة تضع الوسائل اللازمة لترقية الأمازيغية كلغة وثقافة من خلال مختلف الإدارات الوزارية، بما في ذلك وزارته ووزارة التربية الوطنية والثقافة والتعليم العالي، بحيث يرصدون ميزانيات كبيرة لترقيتها، قائلا "لا ينبغي ربط عمل ترقية الأمازيغية بقانون المالية لعام 2018".

وقال الوزير ولد علي "إنه من الضروري اليوم العمل في هدوء وصفاء حتى يتمكن الخبراء من المساهمة في هذا الجهد، الذي تبذله الدولة التي قامت بإنشاء المؤسسات اللازمة لتعزيز الأمازيغية".

وأفاد ولد علي أن الاعتراف بالأمازيغية وترقيتها من قبل الدولة "يزعج البعض"، داعيا شباب منطقة القبائل إلى أن يكونوا "يقظين كي لا يقعوا في حالة مأساوية كالتي عاشتها (المنطقة) من قبل"، داعيا إياهم إلى الحفاظ على الاستقرار والسلام وأمن هذه المنطقة".

كما ندد البرلماني وسكرتير ولاية تيزي وزو للتجمع الوطني الديمقراطي، طيب مقدم، في تصريح له بهذه الشائعات مفندا إياها، واعتبر أن "هناك أشخاصا يحرضون على الغضب عبر شبكات التواصل الاجتماعي"، مذكرا أن ترقية الأمازيغية "موضوع يحظى بعناية تامة من رئيس الجمهورية، وكذا من الوزير الأول من خلال عرض خطة عمل الحكومة سبتمبر 2017. "

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG