رابط إمكانية الوصول

logo-print

بعد الاحتجاجات.. تغريدات 'ترقية الأمازيغية' تنطلق


شباب في مظاهرات يدافعون عن الأمازيغية

انتقل موضوع رفض نواب جزائريين التصويت لصالح مشروع لترقية اللغة الأمازيغية إلى شبكات التواصل الاجتماعي، أين تصاعد النقاش بين الناشطين حول خلفية الرفض وتحذير آخرين من أن الموضوع يهدّد الوحدة الوطنية، فيما قال آخرون إن ما يحدث ليس سوى "إلهاء للشعب عن المشاكل الحقيقية".

وكتبت فاطمة تمازيغ، مدافعة عن الأمازيغية "الأمازيغية في أرضها. من حقنا ندرسها في المدرسة ومن حق الأمازيغي الدفاع عن هويته لأنه في أرض أجداده".

وغرّدت نور الهدى، في السياق ذاته "الأمازيغ السكان الأصليين لشمال أفريقيا، يعني جُذور، أصل، أرض، تاريخ.. شخصيا أنا مع تعميمها في كامل التراب الوطني إلى جانب العربية لغة القرآن اللي نفتخر بها طبعا".

ورأت "كاهنة" في الموضوع محاولة لـ"إلهاء الرأي العام قبل رئاسيات 2019"، فكتبت على حسابها في تويتر "اللغة الأمازيغية غنية بالمفردات يكفي الاطلاع عليها للتحقق من ذلك، الأمازيغية وحسب الدستور لغة رسمية كالعربية يعني وجب تعلمها، طبعا الأمر مقصود المهم يلهيونا بأي حاجة قبل الانتخابات الرئاسية".

ووافقت فاطمة على هذا الرأي، فكتبت من جهتها "المشكل الوحيد والأوحد هو أن الدولة تريد أن تُلهي الشعب عن قانون المالية 2018 والفساد، بالحوت الأزرق والأمازيغية".

أما وليد فكان له طرحٌ آخر، إذ اعتبر العربية والأمازيغية لغتين أساسيتين في الجزائر، لكنه فضل التغريد لصالح اللغة الإنجليزية، فكتب "العربية والأمازيغية هما اللغتين الأساسيتين في الجزائر، وللأسف الشديد الشعب كامل يخلط الفرنسية مع كلتا اللغتين. تلقاهم يحبو لغة المستعمر لغة الجهل على الأقل رسمونا الإنجليزية ترجع اللغة الأجنبية الأولى في كل أطوار التعليم لأنها لغة العلم في الوقت الحالي".

وعلى خطى وليد غردت من سمت نفسها الملكة، فكتبت "مع كل احترامي للهجة الأمازيغية بصح أنا شخصيا منحتاجهاش، كي نتعلم الإنجليزية صح لغة عالمية ونستعملوها كامل بصح هاذي كلهجة منستعملهاش ومنحتاجش نتعلمها".

وكان برلمانيون من حزبي جبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الديمقراطي رفضوا مقترح تعديل في قانون المالية 2018 يخص تعميم اللغة الأمازيغية، تقدّم به حزب العمال، ما أغضب المدافعين عن الأمازيغية.

وحمّل رئيس الكتلة البرلمانية لحزب جبهة التحرير الوطني سعيد لخضاري، حزب العمال مسؤولية ما حدث، قائلا، في تصريحات إعلامية إن "حزب العمال أخطأ بتقديمه مقترح التعديل في قانون المالية يخص تعميم اللغة الأمازيغية، مع علمها أنه سيرفض لكونه لا يتماشى مع النص القانوني محل النقاش".

وأضاف لخضاري "لسنا في جبهة التحرير الوطني ضد ترقية هذه اللغة، على العكس تماما، ولكن يجب أن يتم ذلك في إطار منظم بشكل محكم وبدعم من خبراء في هذا المجال".

من جهته، قال الناطق باسم التجمع الوطني الديمقراطي، شهاب صديق، ردا على المسيرات المنددة برفض ترقية الأمازيغية من طرف نواب الأغلبية البرلمانية "حزبنا لم يعرقل أبدا تعميم اللغة الأمازيغية، لكن نوابنا رفضوا مقترح التعديل لأنه لا يتماشى مع روح نص قانون المالية 2018".

وقال شهاب في حوار صحفي "تعميم استعمال اللغة الأمازيغية يتقدم جيدا وعليه يجب أن نسهر على أن نبعده عن المزايدات السياسية".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG