رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

شهادة البكالوريا بالجزائر.. هل ما زالت مفتاحا لسوق الشغل؟


تلاميذ يطالعون نتائج شهادة البكالوريا

تحظى البكالوريا في الجزائر باهتمام كبير، سواء على المستوى المجتمعي أو الأكاديمي، فالحصول على هذه الشهادة يشكل هاجسا للعائلات الجزائرية، وينظر إليها البعض على أنها "المفتاح الوحيد نحو سوق الشغل".

وتستقطب الأسلاك الأمنية أهمها الجيش والدرك والشرطة، الكثير من حمَلة شهادة البكالوريا. وسنويا، تتهافت طلبات الانضمام إلى أسلاك الأمن من الشباب الحاصل على البكالوريا، ما جعل أسلاك الأمن في مقدمة المجالات التي تمتص البطالة في البلد.

'لا قيمة لها'

وزير التكوين المهني الأسبق، الهادي خالدي، اعتبر أن شهادة البكالوريا "ليست شهادة مهنية وفق القانون الجزائري، بل مجرد تأشيرة نحو الجامعة، لا قيمة لها في سوق الشغل".

وأوضح خالدي، في حديث مع "أصوات مغاربية"، أن القانون التوجيهي لوزارتي التعليم العالي والبحث العلمي، والتربية الوطنية، يصنفان البكالوريا على أنها "شهادة أكاديمية وليست شهادة مهنية، إذا توقف صاحبها عن الدراسة بعد الحصول عليها فإن مستواه يعتبر مطابقا لمستوى الثالثة ثانوي".

وأضاف الوزير الأسبق "بناء على هذا فهي لا تفتح الباب لولوج سوق العمل، وحتى التوظيف في الأسلاك الأمنية على أساس البكالوريا يرافقه تكوين لحملة البكالوريا في تخصصات كثيرة، فالدرك الوطني والشرطة ووزارة الدفاع والجمارك، كلها لديها مدارس عليا تعمل بالاشتراك مع وزارة التعليم العالي، تكوّن الشباب ليحصلوا على شهادات عليا".

منافسة كبيرة

أما الخبير الاقتصادي والمستشار الأسبق في رئاسة الجمهورية، مبارك مالك سراي، فيرى أن مستوى شهادة البكالوريا في الجزائر "ضعيف، ما يجعل حاملها غير مؤهل علميا ولا أكاديميا للولوج إلى سوق العمل المتخصص".

"هناك منافسة كبيرة في سوق العمل بين الشباب، وباتت متطلبات أصحاب الشركات مرتفعة، فمثلا يتقدم 2000 شاب لمنصب عمل واحد، وبالتالي لم تعد البكالوريا شهادة مطلوبة من طرف المشغلين، بل أصبحت التخصصات هي المطلوبة، وهذا شيء لا يحوزه حامل البكالوريا"، يضيف سراي لـ"أصوات مغاربية".

ويضيف "كانت البكالوريا في مضى ذات قيمة تُمكّن صاحبها من العمل، لكن اليوم تطور العلم وباتت هناك تخصصات دقيقة داخل تخصص واحد، لقد تغيرت المعطيات علميا وبالتالي تغيّر معها واقع سوق العمل ومتطلباته".

'حظوظ ضئيلة'

وزير المالية الأسبق، عبد الرحمان بن خالفة، قال إن حظوظ العمل بالنسبة لحاملي شهادة البكالوريا في الجزائر "ضيقة فعلا".

وتابع بن خالفة قائلا إن هذه الشهادة (البكالوريا) "بات لها وزن مجتمعي فقط ليس أكثر، فمن ليس لديه بكالوريا لا قيمة له، لكن الحقيقة أن البكالوريا ليست لا قيمة لها في سوق العمل، لأن هذا المجال بات دقيقا يتطلب مهارات تكوينية وعلمية لا تتوفر في حاملي البكالوريا فقط".

وأضاف الوزير الأسبق، متحدثا لـ"أصوات مغاربية"، أن التعليم العالي "أصبح قاعدة وليس استثناء في سوق العمل، ومع هذا المُعطى لم تعد البكالوريا سوى جسر نحو تخصص لابد منه للحصول على منصب شغل".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG