رابط إمكانية الوصول

logo-print

لا تشكل إقالة الوزير الأول عبد المجيد تبون استثناء في الجزائر، بسبب خلاف مع الرئيس. فالرئيس بوتفليقة سبق وأقال رؤساء حكومات وشخصيات ثقيلة بعد خلافات معهم.

اختلفت الأسباب التي دفعت الرئيس بوتفليقة إلى وضع نهاية للمسار المهني لهؤلاء الشخصيات في هرم الدولة، لكن النتيجة كانت واحدة.. "الإقالة".

1.علي بن فليس

علي بن فليس
علي بن فليس

​ولد سنة 1944، وتقلد مناصب عديدة منها؛ وزيرا للعدل ورئيسا الحكومة وأمينا عاما للرئاسة ومديرا لديوان الرئاسة أيضا.

ترأس الحكومة في 1999 وغادرها سنة 2000، وعاد إليها في 2002 ثم أقاله الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في 2003، بعدما وصلت العلاقة بينهما إلى طريق مسدود، على خلفية إعلان الحزب الحاكم، جبهة التحرير الوطني، الذي كان يرأس أمانته العامة، إسقاط بند ترشيح الرئيس بوتفليقة لعهدة ثانية واعتزام بن فليس الترشح للرئاسيات باسم الحزب.

وعقب إقالته، صرح بن فليس للصحافة "إنه قرار سيد"، وأضاف "أريد أن أوضح للرأي العام أني لم أستقل على الإطلاق، بل تمت تنحيتي من منصبي".

2.عبد العزيز بلخادم

عبد العزيز بلخادم
عبد العزيز بلخادم

ولد سنة 1945، وشغل مناصب عديدة منها؛ رئيسا للبرلمان ووزيرا للخارجية ورئيسا للحكومة في 2005.

أقاله الرئيس بوتفليقة سنة 2014، عندما كان يشغل منصب وزير دولة ومستشاره ومبعوثه الخاص، وكان من المقربين جدا منه.

وأصدر بوتفليقة قرارا "بإنهاء مهام عبد العزيز بلخادم بصفته وزيرا للدولة مستشارا خاصا برئاسة الجمهورية، وكذا جميع نشاطاته ذات الصلة مع كافة هياكل الدولة".

وذكر بيان للرئاسة وقتها أن "اتصالات تمت مع الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، عمار سعداني، قصد اتخاذ الإجراءات اللازمة لإنهاء مهام عبد العزيز بلخادم ضمن الحزب ومنع مشاركته في نشاطات كل هياكله".

3.الجنرال توفيق

الجنرال توفيق
الجنرال توفيق

ولد الجنرال توفيق، واسمه الحقيقي محمد مدين، سنة 1939.

أقاله الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في 2015، بعد خلافات حادة بينهما، بدأت بتجريده من صلاحيات هامة كان يتمتع بها جهاز المخابرات، منها الضبطية القضائية، التي تسمح لأفراد هذا الجهاز باعتقال المواطنين والتحقيق معهم دون إذن قضائي.

بيان رئاسة الجمهورية أفاد، حينها، بأن "رئيس الجمهورية وزير الدفاع الوطني عبد العزيز بوتفليقة، أنهى مهام رئيس دائرة الاستعلام والأمن الفريق محمد مدين الذي أحيل على التقاعد".

ترأس الجنرال توفيق المخابرات منذ 25 سنة، وعين بوتفليقة مكانه الجنرال بشير طرطاق، كما أحدث تغييرا في هيكلة المخابرات وتسميتها.

4.عبد المجيد تبون

عبد المجيد تبون
عبد المجيد تبون

ولد سنة 1945. كان وزيرا للسكن والعمران قبل أن يعينه الرئيس بوتفليقة في ماي 2017 وزيرا أول خلفا لعبد المالك سلال.

أقال الرئيس بوتفليقة عبد المجيد تبون في 15 أغسطس الجاري، أي بعد شهرين و22 يوما من تعيينه. وجاءت تنحيته، وفق ما تناولته الصحافة المحلية، بعدما دخل في صراع مع رجال الأعمال، وتحديدا رئيس منتدى رؤساء المؤسسات علي حداد المقرب من السعيد بوتفليقة الشقيق الأصغر للرئيس، حيث طرده من لقاء رسمي.

وأعلن تبون في خطاب أمام البرلمان، ضرورة الفصل بين المال والسياسة، واصطلحت الصحافة المحلية على هذا الخطاب بأنه "بدياة الحرب على الفساد". أسابيع قليلة بعدها صدرت تعليمات من الرئيس بوتفليقة، وفق قناة إعلامية خاصة، دعت الحكومة إلى الكف عن "التحرش برجال الأعمال"، وهو ما اعتُبر وقوفا من الرئاسة في صف رجال الأعمال، وانتهى الأمر بإقالة الوزير الأول.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG