رابط إمكانية الوصول

logo-print

5 منارات للعلم في الجزائر.. هل تعرفها؟


مدينة قسنطينة مبنيّة على صخرة عملاقة

خمس مدن جزائرية تترامى بين شرق البلاد وغربها، شكلت منارات للعلم والمعرفة طيلة عصور خلت، قصدها الطلاب من داخل البلاد ومن أوروبا، للنهل من معين العلم فيها وتخرج منها علماء ومهندسون.

"أصوات مغاربية" تعرفك عليها في هذه الجولة:

1. بجاية

منظر عام للواجهة البحرية لمدينة بجاية
منظر عام للواجهة البحرية لمدينة بجاية

مدينة أمازيغية تقع شرق الجزائر. برزت في عهد الحماديين في مجال العلم. استقبلت الفارين من محاكم التفتيش بعد سقوط الأندلس، فأقام فيها العلماء والفقهاء والمهندسون والأطباء، فزادت بهم علما، وتحوّلت إلى قبلة لطلاب العلم من داخل البلاد ومن أوروبا.

خرّجت بجاية العلماء وأنجبت المفكرين والمبدعين رجالا ونساء، منهم عبد السلام سيد الناس البجائي، الذي تولى قضاء دمشق 20 عاما إلى أن توفي عام 1191م، والفقيه عمر الوهجاني الصواف، ولم تفقد المدينة تلك الشهرة إلا في فترة الاستعمار الفرنسي.

2. قسنطينة

مدينة قسنطينة مبنيّة على صخرة عملاقة
مدينة قسنطينة مبنيّة على صخرة عملاقة

تسمى عاصمة الشرق الجزائري، لكن الاسم الأشهر لها هو "مدينة العلم والعلماء".

يعود الفضل في استقطاب مدينة قسنطينة للعلماء وطلاب العلم إلى مؤسس جمعية العلماء والمسلمين الشيخ عبد الحميد بن باديس، الذي قاوم الاستعمار الفرنسي بالكلمة والعلم. فقد أسس مدارس لتعليم اللغة العربية وشجعهم على الخوض في العلوم المختلفة، وانتشرت هذه المدارس في كل البلاد.

3.تيارت

صورة للمغارة التي كتب فيها ابن خلدون جزءا من مقدمته
صورة للمغارة التي كتب فيها ابن خلدون جزءا من مقدمته

اسمها الأمازيغي القديم تيهرت، وهي ولاية تقع غرب الجزائر العاصمة.

كانت لها تسميات عدة، منها: تاهرت وتأقدمت وتاغزوت وتنقارتيا. وهي عاصمة الدولة الرستمية، التي أسسها عبد الرحمان بن رستم (776-909)، وكانت هي الأخرى مدينة علم.

اشتهرت أكثر عندما جاءها عالم الاجتماع عبد الرحمان بن خلدون وكتب في إحدى مغاراتها جزءا من كتابه المؤسس لعلم الاجتماع "المقدمة"، ولا تزال المغارة تحمل اسم بن خلدون إلى اليوم.

4. وهران

منظر عام لمدينة وهران
منظر عام لمدينة وهران

هي عاصمة الغرب الجزائري. شكلت ملتقى للحضارات على ساحل البحر الأبيض المتوسط، واستقبلت العلماء المسلمين الفارين من الضفة الشمالية للبحر الأبيض المتوسط بعد سقوط الأندلس.

نهلت وهران من علوم هؤلاء وغيرهم من أتباع الديانات الأخرى، كاليهود الذين أقاموا فيها أيضا. وإلى اليوم تعتبر وهران مركز إشعاع ثقافي، خاصة في مجال الأدب والمسرح، حيث خرجت مسرحيين كبارا منهم عبد القادر علولة وصراط بومدين.

5. تلمسان

جانب من مدينة تلمسان
جانب من مدينة تلمسان

مدينة تقع غرب الجزائر العاصمة، تلقب بـ"لؤلؤة المغرب الكبير".

كانت تلمسان أكثر المدن الجزائرية حظوة بالعلم والعلماء، إذا اتخذها الزيانيون والموحدون عاصمة لهم، وشجعوا العلم والعلماء فيها.

كانت أيضا الأكثر استقبالا للعلماء المسلمين القادمين من الأندلس، وكانت لهم مساهمات كبيرة في تحولها إلى حاضرة للعلم.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG