رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

نحو 70 ألف جزائري ينتظرون الترحيل من أوروبا


كشفت الرابطة الجزائرية لحقوق الانسان، اليوم الأربعاء، أن أزيد من 69 ألف مهاجر سري جزائري ينتظرون الترحيل من أوروبا.

وأضافت أن ما يفوق 21 ألف مهاجر جزائري غير شرعي سيجري إبعادهم من ألمانيا، و25 ألفا من بلجيكا، مشيرًا إلى أن أكبر عملية ترحيل ستتم من فرنسا، حيث يصل عددهم إلى حوالي 37 ألف مهاجر سري.

وأوضح المصدر أن هؤلاء المرحلين يتم حشدهم في مراكز احتجاز، بانتظار تلقي الضوء الأخضر من السلطات الجزائرية ليتم ترحيلهم إلى الجزائر.

وذكرت الرابطة أن ضغوطات تمارس على الحكومة الجزائرية من قبل العديد من البلدان الأوروبية، من أجل تسريع وتيرة عمليات الترحيل.

وبحسب المصدر ذاته، فإن الحكومة الفرنسية تتفاوض حاليا مع نظيرتها الجزائرية من أجل تسهيل عمليات الترحيل هذه.

وأشار إلى أن السلطات الإسبانية تسعى، من جهتها، إلى إبعاد ما يزيد عن 15 ألف مهاجر سري جزائري من أراضيها في أقرب الآجال، بينما تتشاور السلطات الإيطالية بانتظام مع نظيرتها الجزائرية من أجل ترحيل المقيمين بطريقة غير شرعية والذين يتجاوز عددهم 3500 جزائري.

وغالبا ما يلجأ هؤلاء الشباب الباحثون عن الوصول إلى "الفردوس الأوروبي" إلى شبكات من الوسطاء توفر لهم القوارب والوقود مقابل مبالغ مالية كبيرة. و لا يتردد المهربون في تزويدهم بمعدات غير فعالة، مثل بوصلات وسترات إنقاذ، مما يعرض حياتهم للخطر.

واتخذت هذه الظاهرة سنة 2016 حجما مقلقا، كما تدل على ذلك عشرات المحاولات التي تم إفشالها.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG