رابط إمكانية الوصول

logo-print

بسبب 'آيات قرآنية'.. باحث يثير الجدل في الجزائر


مدير مركز البحث في الأنتروبولوجيا الاجتماعية والثقافية، جيلالي المستاري

يتواصل الجدل في الجزائر على خلفية الدعوة التي أطلقها مدير المركز الجزائري للبحث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية، جيلالي المستاري، بخصوص "حذف مجموعة من الآيات من المقررات الدراسية، بسبب الغموض الذي يكتسي معانيها ودلالاتها".

وكان هذا الباحث قد صرح في حوار مع "صوات مغاربية" بأنه "يرحب بفكرة إزالة بعض الآيات التي تدرس لتلاميذ الأطوار الابتدائية، خاصة تلك التي يصعب فهمها، أو تتحدث عن عوالم ليست من واقع المتلقي مثل اليوم الآخر والقيامة"، مؤكدا أن "بعض الأوساط أساءت فهمه".

وتفاعلا مع هذا الجدل، قال وزير الشؤون الدينية والاوقاف، محمد عيسى، "نشكر صاحب المقترح، لكن نقول له فكرتك غير مقبولة تماما، ولا تحلم أبدا أن تندمج الأسر الجزائرية في منع أبنائها من حفظ سورة الإخلاص".

أما وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريط، فلم تتردد هي الأخرى في مسايرة هذا الحدث الذي يصنع تفاعلا كبيرا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وأكدت "عدم وجود أي نية لدى مصالحها في حذف سورة الإخلاص من المقررات الدراسية في الجزائر".

وقد أعاد الباحث جيلالي المستاري نشر تدوينة جديدة اليوم عبر صفحته في فيسبوك شرح من خلالها خلفيات التصريح، الذي أدلى به في ملتقى دولي للمجلس الإسلامي حول تدريس مادة التربية الإسلامية، وأنكر فيه دعوته إلى إلغاء سورة الإخلاص من المقررات الدراسة.

وكانت العديد من الصفحات في فيسبوك الجزائر قد تناقلت تصريحات المعني بشيء من الاستغراب، فيما راح مدونون آخرون ينتقدونه بشكل حاد للغاية على خلفية التصريحات المذكورة.

في المقابل، ساند بعض النشطاء مدير المركز الجزائري للبحث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية، جيلالي المستاري.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG