رابط إمكانية الوصول

logo-print

الحكومة الجزائرية تطلب دعم الأثرياء ومواطنون يشككون!


الجزائر تواجه الأزمة الاقتصادية بقرارات جديدة

فاجأ مشروع قرار بفرض ضريبة على الثروة، الذي اقترحته الحكومة الجزائرية في قانون المالية الجديد، كثيرا من الجزائريين، وهو المقترح الذي بدا بأنه مؤشّر على تداعيات الأزمة الاقتصادية والمالية التي تضرب البلاد.

مقترح لمواجهة الأزمة

في تبريره لهذا المقترح، قال الوزير الأول أحمد أويحي إن هذه الضريبة لن تمس 90 بالمائة من الجزائريين، و"تمنّى" في كلمته أمام البرلمان أن يصل الجزائريون إلى مستوى من الغنى ليتسنى للدولة أن تأخذ منهم هذه الضريبة، التي تدخل في سياق دعم خزينة الدولة المُنهكة بفعل انهيار أسعار البترول منذ أكثر من سنة.

ومنذ أكثر من سنة تعاني الجزائر من تآكل احتياطاتها من العملة الصعبة، فضلا عن تهاوي سعر صرف الدينار أمام اليورو والدولار، ما دفع الحكومة إلى اتخاذ قرار بـطبع مزيد من العملة في قرار استباقي لتجاوز خطر الاستدانة من الخارج.

وحسب الوزير الأول أويحي، فإن الضريبة الجديدة ستطال أربعة ملايين جزائريّ ممن يملكون ثروات من رجال الأعمال والمستثمرين.

"ستُضْعِف الاستثمار الخاص"

أستاذ الاقتصاد في جامعة عين تموشنت، كمال سي محمد، تساءل في تدوينة على صفحته "فيسبوك"، بخصوص المقترح الحكومي، قائلا "الضريبة على الثروة ..ضريبة للمساواة أم لتغطية عجز الموازنة؟"

ومضى سي محمد يقول "تُفرض الضريبة على الثروة لإحقاق المساواة بين الأغنياء والفقراء وهي تصاعدية ولا تتجاوز 2% كحد أقصى في الدول المتقدمة، لكن في وطننا تستخدم لتغطية عجز الموازنة وتصل إلى 3.5% كما ستفرض انطلاقا من ثروة تقدر بـ5 ملايير، ولا أعتقد أن هناك دولة تفرض ضرائب على هذا المبلغ، بل أغلبية الدول تفرض الضريبة على ثروة تتجاوز 100 مليار سنتيم".

وأضاف أستاذ الاقتصاد "الضريبة على الثروة تستخدم في زمن الأزمة بدل زمن البحبوحة، والفرق واضح، وفي زمن الأزمة ستجعل الرساميل تتخارج من الدائرة المصرفية نحو الاكتناز ونعرف أثَر ذلك على تنشيط الاقتصاد وسرعة دوران النقود، بالإضافة أنها ستضعف الاستثمار الخاص".

شكوك حول المقترح

تفاعُل الجزائريين مع المقترح الحكومي لم يكن إيجابيا، حيث تساءل رواد التواصل الاجتماعي حول ما إذا كانت هذا المُستجدّ سيقف عند الأغنياء فقط أم أنه سيُعمّم، لاحقا، ليطال فئات أخرى من الشعب.

وتساءل المدون سفيان زاوي قائلا "قانون الضريبة على الثروة، هل أويحي وحدّاد معنيان!؟"، ويقصد بأن الرجلين يملكان ثروة بدورهما وعليهما أن يكونا تحت طائلة القانون الضريبي الجديد.

بدورها، تساءلت نورة أسامة بنبرة تشكيك، فكتبت على جدارها "الحكومة تفرض الضريبة على الثروة، أنا حسبت وفهمت أنها تفرضها على رجال الأعمال والأثرياء لكن الضريبة ستوسّع وستشمل حتى الفقير، وسيتم إحصاء ما لديه من أثاث لكي تطبق عليه.. مُصُّولهم دمهم خير وديرو ضريبة على تنفس الأكسجين!"

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG