رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

قانون المالية 2018.. جزائريون: لماذا لا نتابع المناقشة؟


البرلمان الجزائري

شرع نواب المجلس الشعبي الجزائري، بداية من أمس الأحد، في مناقشة مشروع قانون المالية لسنة 2018، في جلسة عامة، على غرار المناقشات العادية التي تعرض خلالها مشاريع القوانين قبل المصادقة عليها ثم تحويلها لمجلس الأمة (الغرفة العليا).

الجديد في مناقشة مشروع قانون المالية، الذي يثير تخوفات كبيرة لدى جزائريين، من حيث الطابع الاستثنائي الذي تمر به البلاد، هو عدم السماح للتلفزة الوطنية ببث النقاش على المباشر، وهو ما أثار حفيظة بعض النشطاء، الذين تساءلوا عن السر وراء قرار حرمان الجزائريين من متابعة مناقشة النواب لمشروع القانون الذي يتعلق بمصيرهم كمواطنين.

وقالت عناوين صحفية محلية، بأن منع البث المباشر للنقاش أحدث فتنة، وتراشقا بالتهم بين أحزاب الموالاة من جهة وأحزاب المعارضة من جهة أخرى، في ضوء التنافس الحاصل برسم الانتخابات المحلية المزمع إجراؤها في 23 نوفمبر الجاري.

وتداول نشطاء خبر منع البث، الذي يكون قد أصدره رئيس المجلس الشعبي الوطني بوحجة، مؤكدين "منع القنوات الخاصة من حضور جلسة المناقشة، والسماح للتلفزيون الرسمي بتسجيل بعض التدخلات فقط ".

ورأى مغردون، أن السلطة تحاول إخفاء واقع المناقشات وكذا بنود القانون بمنعها البث المباشر، وكذا إعطاء صورة عن تناغم بين النواب بخصوص قانون المالية الذي يدخل حيز التنفيذ مطلع سنة 2018، إذا تمت المصادقة عليه بالأغلبية.

وتساءل نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، عن الشفافية التي "تتغنى بها السلطة"، مادامت لا تسمح للمواطن بمتابعة مناقشة قانون المالية الذي يخصه هو بالدرجة الأولى.

ونقلت قنوات خاصة، صباح اليوم الإثنين صورا للبرلمان قبل بداية جلسات اليوم الثاني، لافتة إلى شغور الكثير من المقاعد، ومتسائلة عن سر غياب النواب في هكذا مناقشات مصيرية.

مدونون آخرون، رأوا أن منع البث المباشر لوقائع مناقشة مشروع قانون المالية، يدخل ضمن سياسة "ذر الرماد في الأعين"، وتفاديا لفضح حقيقة ما ينتظر المواطن، مثل ما حدث خلال مناقشات مشروع حكومة الوزير الأول أحمد أويحيى قبل أشهر.

إذ نقلت وسائل إعلام انتقادات لاذعة من طرف المعارضة التي طالبت أويحيى وقتذاك بإطلاع المواطن بمصير 1000 مليار دولار، في جو مكهرب اتسم بانتقادات وتراشق بالتهم بين أويحيى ونواب المعارضة.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG