رابط إمكانية الوصول

logo-print

ماذا قال جزائريون لرجال الحماية.. بسبب الحرائق!


رجل من الحماية المدنية الجزائرية وسط لهيب النيران

تعاطف كبير وتشجيع ومساندة أيضا، قابل بها جزائريون رجال الحماية المدنية وهم "يحاربون" النيران التي أحرقت آلاف الهكتارات من الغابات وأتت على ممتلكات مواطنين منذ بداية الصيف.

ولم تتخلف مواقع التواصل الاجتماعي في الجزائر عن دعمهم.

ودفع أحد رجال الحماية المدنية حياته، وهو في طريقه إلى إخماد نيران اشتعلت في منطقة عموشة بولاية سطيف (شرق)، حيث انقلبت شاحنة الحماية قبل وصولها إلى المكان.

وللتصدي للحرائق المتزايدة، وضعت وزارة الاتصال، أمس السبت، خطا هاتفيا أحمر على مستوى الإذاعات المحلية عبر الـ48 ولاية مخصصا لحرائق الغابات، وهذا لتمكين وحدات الحماية المدنية من التنقل بسرعة إلى الأماكن التي تندلع فيها الحرائق.

وتتعرض الجزائر لموجة حر شديدة خلال هذا الصيف، وموجة حرائق مسّت 17 ولاية غابية، تسببت في مقتل شخصين، وخلفت خسائر كبيرة في المساحات الغابية والزراعية والمنازل والمواشي.

وقالت الحماية المدنية في بيان، نشرته وكالة الأنباء الجزائرية، إن "31 حريقا عبر التراب الوطني أتى على 378 هكتارا من الغابات خلال 24 ساعة، تسبب في إتلاف 6714 شجرة مثمرة و43 واحة".

وسجلت مصالح الحماية المدينة، في يوم واحد، الأسبوع الماضي، أكثر من 150 حريقا في شمال الجزائر، حسب المدير المساعد المكلف بالإحصائيات والإعلام في المديرية العامة للحماية المدنية العقيد عاشور فاروق.

وأوضح، في ندوة صحفية بالعاصمة، أن 51 حريقا سجل في الغابات و50 حريقا في الأدغال و10 حرائق مست المحاصيل الزراعية و41 حريقا في الحشائش اليابسة.

وأشار الى أن ولايات الطارف وسكيكدة وجيجل وتيزي وزو وبجاية هي الأكثر تضررا من هذه الحرائق، التي أتلفت خلا اليوم الواحد، أكثر من 888 هكتارا من الغابات.

وارتفعت المساندة الشعبية لرجال الحماية المدنية في الميدان وعلى شبكات التواصل مع اشتداد الحرارة والحرائق، فدوّن رئيس مكتب الجمعية الجزائرية لترقية المواطنة وحقوق الإنسان، رؤوف بودفة، على فيسبوك: "مجهودات جبارة من طرف رجال الحماية المدنية لإخماد النيران التي أتت على الأخضر واليابس، وقد كنا في وسط الحدث نقدم الدعم المعنوي وحتى المساعدة وشهدنا حالة مروعة خاصة السكان القاطنين في مناطق اللهب".

ولم تغِب الفنانة ونجمة برنامج "ستار أكاديمي" كنزة مرسلي، عن الحدث، فكتبت على تويتر هذه التدوينة.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG