رابط إمكانية الوصول

logo-print

تحول إلى لغز كبير.. ماذا حدث لمحرز؟


رياض محرز لا يزال يبحث عن وجهته

"جوهرة المنتخب الجزائري رياض محرز باق في ناديه ليستر سيتي، ولن ينتقل إلى أي فريق آخر خلال الميركاتو الشتوي"، هذا هو الخبر الذي أشعل مواقع التواصل الاجتماعي في الجزائر. كيف ولماذا؟

إلى غاية ساعة متأخرة من ليلة الثلاثاء الماضي، كان عدد كبير من عشاق اللاعب محرز جد مقتنعين بأنه قريب من الانتقال لنادي مانشيستر سيتي، لكن الأمر لم يحدث بسبب المبلغ الذي اشترطه نادي ليستر سيتي من أجل تسريحه.

ونقلت مواقع إخبارية عديدة أن المبلغ الذي حدد من أجل انتقال اللاعب محرز رياض قدر بـ114 مليون يورو، في حين أن عرض مانشيستر سيتي لم يتجاور 57 مليون يورو.

وتساءل عدد من المتابعين عن خلفيات قرار فريق ليستر سيتي بعدم السماح للاعب رياض محرز بالتنقل إلى فريق آخر، رغم العروض التي تصله من أكبر النوادي الأوروبية.

وفي هذا الصدد كتب الإعلامي الجزائري، حفيظ دراجي، أن اللاعب رياض محرز "ليس عاديا"، وبرر حكمه بالقيمة المالية التي اشتطرها ناديه لتسريحه.

وأثار خبر فشل مفاوضات انتقال اللاعب رياض محرز إلى مانشيستر سيتي تفاعلا كبيرا بين مستخدمي "السوشل ميديا"، إذ أجمعت أغلب التعليقات بأنه يستحق ناديا أكبر بكثير من الفريق الذي يلعب له حاليا.

وفي هذا الصدد، كتب بلال أن "رياض محرز كاد يكون أغلى لاعب عربي لو تمت هذه الصفقة بين الفريقين".

أما المدون وهبي فنشر صورة لحساب زوجة اللاعب، ووضع إلى جانبها تدوينة ساخرة "زوجة محرز تطلب طلاق زوجها.. من ليستر طبعا".

وفي تويتر انتشر هاشتاغ #محرز ، استخدمه عدد من المدونين للتعبير عن غضبهم من عدم اكتمال صفقة انتقال اللاعب محرز.

وحمل المدون فاضل المسؤولية في فشل المفاوضات بين الفريقين الإنجليزيين إلى اللاعب نفسه "بقاء محرز في ليستر، ليس سببه فقط إصرار إدارة النادي المملوك لرجل أعمال تايلاندي، بل أيضا يتحمل مسؤوليته اللاعب بالنظر إلى خياراته!".

أما مونيا فاختارت هي الأخرى السخرية لمتابعة ما يحدث لجوهرة الفريق الجزائري، حيث نشرت صورة مركبة للاعب يظهر في سن متقدم وكتبت بجابنها "محرز وهو ينتظر الانتقال من ليستر سيتي".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG