رابط إمكانية الوصول

logo-print

أويحيى يطمئن الجزائريين: سندفع أجور الموظفين


أحمد أويحيى

طمأن الوزير الأول الجزائري، أحمد أويحيى الرأي العام في بلاده، وأكد أنه سيتم صرف أجور الموظفين بشكل عادي خلال الأشهر المقبلة.

وأفادت وكالة الأنباء الجزائرية، أن أويحيى قدم معطيات عن الوضعية المالية الحالية للبلاد في معرض رده على تساؤلات نواب المجلس الشعبي الوطني التي طرحت خلال جلسات مناقشة مخطط عمل الحكومة، داعيا إلى تكاثف كل الجهود لتخطي "المرحلة الصعبة" التي تمر منها البلاد.

وحاز النقاش حول مدى جدوى التمويل غير التقليدي على حصة الأسد في رد الوزير الأول، الذي قال إن "الحكومة لم تخلق بدعة مقارنة بما يحدث في العالم"، مفندا كل الإشاعات المروج لها كتداعيات حتمية قد تنجم عند اللجوء إلى التمويل غير التقليدي مثل "ارتفاع التضخم إلى مستويات عالية وتراجع القدرة الشرائية للمواطن وانهيار قيمة العملة الوطنية".

ولم يحدد الوزير الأول القيمة الفعلية لحجم الكتلة النقدية التي ستضخ في الاقتصاد الجزائري عن طريق التمويل غير التقليدي، مبرزا أن "هذا التمويل يعد قضية تسيير اقتصادي لمدة 5 سنوات على أقصى حد ويخضع لمعطيات اقتصادية بحتة بعيدة عن كل الحسابات السياسية".

وأشار المسؤول الحكومي إلى أنه يعتمد على المعطيات الرسمية للبنك المركزي، فيما يتعلق بقيمة الدينار مقارنة بأسعار الدولار واليورو في السوق الدولية، مبرزا أن إشاعة الخبر حول امكانية حدوث تضخم وانهيار اسعار الدينار جعلت أسعار العملة الأجنبية في السوق السوداء تلتهب.

وطمأن الوزير الأول الرأي العام الوطني بأن أموال الجباية المحصلة إلى غاية 14 سبتمبر الجاري ستسمح بدفع أجور الموظفين خلال الأشهر المقبلة، "ذلك أن ارتفاع الكتلة النقدية في البنك المركزي شهر سبتمبر الجاري سمح بتغيير التوقعات".

وفي شرحه للمعطيات المالية، قال أويحيى إنه إلى غاية 31 أغسطس الماضي بلغت الكتلة النقدية لدى البنك المركزي 50 مليار دينار جزائري، في حين ارتفعت بتاريخ 14 سبتمبر الجاري إلى 360 مليار دينار بفضل أموال الجباية المحصلة.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG