رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

ربط المستشفيات بالساتل.. جزائريون: اربطوها بنا أولا!


مستشفى جزائري - أرشيف

أعلنت وزارة الصحة الجزائرية عن إطلاق مشروع جديد لربط 4000 مستشفى ومؤسسة صحة عبر الأقمار الاصطناعية.

ويهدف هذا المشروع الرقمي، الذي كشف عنه المسؤول الأول عن القطاع، الوزير مختار حسبلاوي، في تصريحات صحافية، إلى تكوين بنك من المعلومات في القطاع الصحي الجزائري لتسهيل الخدمات الطبية، كما سيمكن أيضا من "إجراء الفحوصات الطبية عن بعد".

ويأتي تصريح وزير الصحة الجزائري في وقت يشهد فيه هذا القطاع مجموعة من المشاكل المهنية، التي أترث على أدائه في الأشهر الأخيرة، خاصة ما تعلق بإضراب الأطباء المقيمين، الذي استمر عدة أشهر.

ورغم أهمية هذا المشروع، إلا أن عددا كبيرا من المواطنين تساءلوا عن حقيقة تمكن المسؤولين في قطاع الصحة من تنفيذه، خاصة وأن الأمر يتعلق بواحدة من التكنولوجيات العالية تتمثل في التسيير الرقمي، اعتمادا على الأقمار الصناعية.

وكان عدد كبير من المواطنين والنشطاء قد نشروا طيلة الأشهر الفارطة مجموعة من الفيديوهات والصور، التي تنقل "الوضع البائس" لمجموعة من المستشفيات والمؤسسات الصحية في الجزائر.

ومن ذلك قضية انقطاع الكهرباء في بعض المصالح الطبية أثناء إجراء العمليات الجراحية.

اقرأ أيضا: عملية جراحية تحت ضوء الهاتف.. جزائريون: ماذا يجري؟

ولم تمر تصريحات وزير الصحة الجزائري، دون أن تثير جملة من التعليقات التي أخذ بعضها طابعا تهمكيا في شكل حملة سخرية كبيرة، قادها مدنون ضد المشروع الجديد، الذي أعلنه هذا المسؤول.

وفي هذا الصدد، كتب أحد النشطاء "السيد الوزير يكفي أن تربطوا المستشفيات بالمواطنين فقط".

وقال آخر "سمعناك سيدي الوزير.. أكمل فقط!".

ووصفت معلقة هذا المشروع بـ"عملية لإهدار المال العام"، واستغل مدون آخر ما أعلنه وزير الصحة الجزائري، مختار حسبلاوي، من أجل تذكيره بوضعية بعض المستشفيات، منها مستشفى برج بوعريريج الذي يحتاج، حسبه، لجهاز إجراء الفحوصات الطبية عن طريق أشعة X.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG