رابط إمكانية الوصول

logo-print

دخل مدون جزائري مسجون في اضراب عن الطعام، منذ 25 يوما، بعد قرابة تسعة أشهر من سجنه في بجاية، شرق الجزائر، بتهمة التخابر مع إسرائيل، بحسب ما أفاد محاميه ومنظمة "مراسلون بلا حدود" السبت.

وذكرت المنظمة المدافعة عن حرية الإعلام في بيان أن "صحة المدون الجزائري مرزوق تواتي متدهورة للغاية بعد 25 يوما من الإضراب عن الطعام" الذي بدأه في 13 سبتمبر.

وعبرت "مراسلون بلا حدود" عن قلقها البالغ بشأن الحالة الصحية للمدون مرزوق تواتي، علماً أنه لا يزال قيد الاحتجاز في انتظار المحاكمة منذ 17 يناير 2017.

وألقي القبض على تواتي في مقر إقامته في مدينة بجاية بعد نشره فيديو يظهر فيه وهو يحاور دبلوماسيا إسرائيليا، حول العلاقات بين إسرائيل والجزائر.

وقال المحامي صالح دبوز لوكالة فرنس برس إن "مرزوق يواجه تهمة خطيرة هي التخابر مع دولة أجنبية"، موضحا أنها "تهمة عقوبتها 20 سنة سجنا على الأقل وقد تصل إلى الإعدام".

وأضاف "الغريب أن تُحقق الشرطة في قضية تتعلق بالتجسس بينما هذا من صلاحية جهاز الاستخبارات، والملف خال من أي تقرير بهذا الخصوص".

وأوضح المحامي أن إبقاء المدون رهن الحبس المؤقت من صلاحيات قاضي التحقيق لدى غرفة الاتهام "بناء على خطورة الأفعال المنسوبة للمتهم"، وهو الذي رفض طلب الإفراج عنه قبل أسبوع.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG