رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

'جزائرية إفريست'.. نشطاء: الله يبارك على بنت بلادي


إيمان آيت أومزيان

أثار خبر نجاح الجزائرية إيمان آيت أومزيان، في تثبيت العلم الجزائري على قمة "إفريست"، تفاعلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي في الجزائر.

فقد تمكنت آيت أومزيان، من الصعود إلى قمة "إفريست" (أعلى قمّة جبلية في العالم يبلغ ارتفاعها 8848 متر)، وثبّتت العلم الجزائري، لتكون بذلك أوّل امرأة جزائرية تحقق هذا الإنجاز.

الخبر الذي بثته الإذاعة الجزائرية على أمواج الأثير، أعادت نشره العديد من وسائل الإعلام المحلية، قبل أن يُنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، التي احتفت صفحاتها بما حقّقته الجزائرية إيمان من سبق نسوي.

عمل خيري

وجاء إنجاز إيمان أيت أومزيان، عقب نفس النتائج التي حققها مواطنها نذير دندون، أوّل رجل جزائري يُحقق هذا الهدف، في الـ 25 من شهر ماي 2008.

مبادرة إيمان آيت أومزيان جاءت في إطار عمل خيري تم بالتنسيق مع منظمة الطفولة والأمومة التابعة للأمم المتحدة "اليونيسف"، ونقلت الصحف الجزائرية، أن إيمان لقيت صعوبات جمّة، بسبب قساوة الطبيعة عبر مسارات أعلى قمة جبلية في العالم.

وأكدت الشابة الجزائرية، في تدخلها عبر أمواج الإذاعة، على أنها "تعتزّ بِنيل شرف تثبيت الراية الجزائرية خفّاقة فوق قمّة إفريست".

حفاوة فيسبوكية

وعلّقت ندى ريحان على منشور الإنجاز الذي حقّقته الجزائرية إيمان، "الله يبارك على بنت بلادي، الآن العلم الجزائري في ذكرى انطلاق الثورة الجزائرية في 1 نوفمبر 1954".

أما محمد صلاح، فكتب على صفحته الفيسبوكية، "الجزائرية آيت أومزيان، تصنع التحدّي، من قمّة إفريست على جبال الهيملايا وعلى ارتفاع 8848 متر ترفع العلم الجزائري..برافووو".

فيما كتبت صفحات فيسبوكية محتفية بالخبر الذي "تزامنا مع الاحتفالات بذكرى اندلاع الثورة التحريرية، متحدية الجبال، أومزيان تثبت العلم الجزائري فوق قمة إفرست".

وتناولت مواقع التواصل الاجتماعي لمختلف وسائل الإعلام خبر نجاح إيمان آيت أومزيان في تسلق إفريست، والوصول إلى قمتها، وتثبيت العلم الجزائري.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG