رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

استقلال الجزائر.. مغردون: عيد بدون نظام بوتفليقة


الجزائريون يحتفلون بعيد استقلالهم دون نظام الرئيس بوتفليقة

يحتفل الجزائريون، اليوم الجمعة، بالذكرى الـ57 لعيد استقلالهم الوطني على شبكات التواصل الاجتماعي "فيسبوك" و"تويتر"، وملأوا الفضاء الافتراضي بتغريدات مزجت بين الفرحة والأمل ببناء جزائر جديدة في ظل الحراك المستمر.

وأجمع الجزائريون على أن ما يميز ذكرى هذه السنة هو مرورها بدون وجود نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

الإعلامية خديجة من قنة غردت على حسابها في تويتر "في يوم تاريخي كهذا.. تخيل لو أن مليونا ونصف مليون شهيد قاموا من قبورهم واكتشفوا أن دماءهم الطاهرة التي سقت تراب الجزائر آلت إلى حكم عصابة من المافيات نهبت ألف مليار دولار وعينت لوحة خشبية لحكم 43مليون نسمة، وأدخلت سبعة أطنان من الكوكايين للبلد دفعة واحدة".

وفي السياق نفسه، دون المعلق الرياضي حفيظ دراجي على حسابه في فيسبوك "في عيد استقلال الجزائر.. سنظل نعتز ونفتخر دوما بتضحيات النساء والرجال في واحدة من أعظم ثورات القرن العشرين".

وأضاف "وفاء لتضحياتهم سنستمر في مقاومة النظام الفاسد وبقايا العصابة لأجل بناء الدولة التي ضحى من أجلها الشهداء ويحلم بها أحفادهم.. دولة الحق والعدل والحريات.. تحيا الجزائر وشعبها.. المجد والخلود للشهداء الأبرار.."

وأورد ناشطون احتفال مؤسسةGoogle العالمية بالمناسبة، من جهتها غرّدت الفنانة اللبنانية نوال الزغبي على تويتر" مهنئة الجزائريين " كل عام والجزائر الغالية بخير وتتمتع باستقلالها".

وكتب علي كوتش "عيد استقلال مختلف عن باقي أعياد السنوات الماضية .. عيد بدون النظام البوتفليقي الفاسد وفي طريق اجتثاث بقاياه ..جزائر حرة ديمقراطية ..وعقدنا العزم ان تحيا الجزائر.. المجد والخلود لشهدائنا الأبرار.."

وغرد تابرامت يوسف على تويتر "اليوم 5جوليه هو عيد الميلاد 57 للتحرر الناقص لشعب من شعوب شمال إفريقيا، التي مازالت كلها ترزح تحت راية الجهل و التخلف والاستبداد عيد نتمنى صادقين أن يأتي العام القادم بالحرية والرخي لشعوب بلادنا الكبيرة شمال أفريقيا الغالية، فعيد سعيد ايتها الجزائر الغالية".

وكتب الكاتب الأردني خضر عيد السرحان مقالا بعنوان "في ذكرى استقلال الجزائر"، تحدث فيه عن كفاح الجزائريين من أجل استرجاع استقلالهم، كما عرّج على الأحداث الحالية وفي مقدمتها الحراك، فقال "منذ أن خرج الجزائريون الى الشوارع بكافة مكوناتهم تعاهدوا أن لا تسيل قطرة دم جزائري على الشارع، وضرب الجيش الجزائري أروع الأمثلة في ذلك.."

وأضاف "لقد زج الجزائريون اليوم معظم الفاسدين والذين أرهقوا الشعب الجزائري في السجون بهدوء وبلا عصبية ونخوات أو فزعات فارغة للفاسدين حتى لو كانوا من ذوي القربى، أو السلطان والجاه من أعلى الهرم القيادي إلى أسفله".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG