رابط إمكانية الوصول

logo-print

حظر جريدة إلكترونية في الجزائر: السلطة تتبرّأ


صحافة إلكترورنية

لم يستطع المشتركون في خدمات "اتصالات الجزائر" و"موبيليس" الحكوميتين الولوج إلى الموقع الإلكتروني الإخباري "كل شيء عن الجزائر" (TSA)، ما دفع ناشطين إلى اتهام وزارة الاتصال بحظر الموقع، فيما نفى الوزير أي علاقة لوزارته بالأمر.

وأصدر موقع "كل شيء عن الجزائر"، بيانا صحفيا، جاء فيه "الدخول إلى موقعي (www.tsa-arabi.com) و(tsa-algerie.com) محظور منذ مساء الخميس الماضي، على شبكات "ألجيري تيليكوم" و"موبيليس"، وتبقى أسباب الحظر مجهولة، رغم محاولات إدارة الموقع الاستفسار عن الأسباب لدى المتعامل "ألجيري تيليكوم"، غير أنه رفض التجاوب معنا. سوف نطلعكم على تطورات الوضع أولا بأول."

ولقي هذا الخبر استنكارا من صحفيين وناشطين على شبكات التواصل يتابعون هذا الموقع، الذي يبث من فرنسا.

الصحفي في يومية الخبر، حميد يس، كتب على جداره "السقف العالي لحرية التعبير والجرأة في تناول القضايا بـTSA، سببان دفعا السلطة إلى تعطيل الصحيفة الإلكترونية".

وفي السياق نفسه سار المدون محمد أمين، حيث كتب "تم حظر موقع كل شيء عن الجزائر، لأنه يفضح ضباع السلطة وأبناءهم أمام الرأي العام، قال حرية الصحافة قال!"

وفي ردّ رسمي من السلطات على الاتهامات الموجهة لها بالوقوف وراء حظر الولوج إلى الموقع المذكور، نفى وزير الاتصال جمال في كعوان، خلال حوار مع القناة الإذاعية الثالثة، أي علاقة للوزارة بالأمر.

وقال الوزير كعوان، الثلاثاء "لا دخل لوزارة الاتصال في قضية حجب هذا الموقع"، وأحال المتسائلين إلى الاتصال بشركتي "اتصالات الجزائر" و"موبيليس"، المسؤولتين عن تزويد المتعاملين بخدمات الإنترنت، في إشارة إلى أنهما قد تكونان وراء حجب هذا الموقع.

ولا يستطيع المشتركون في "اتصالات الجزائر" و"موبيليس" الولوج إلى موقع "كل شيء عن الجزائر" منذ الخميس الفارط، لأسباب يقولون إنها تبقى مجهولة.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG