رابط إمكانية الوصول

logo-print

اعتقل رجال أمن بلباس مدني المحامي وضابط المخابرات السابق، محسن عمارة، أمس الجمعة، في الجزائر، واستطاع ناشطون تصوير مشهد الاعتقال كاملا.

وأثارت الطريقة، التي اعتقل به المحامي المعروف، موجة سخط على شبكة التواصل الاجتماعي، وصفها بعضهم بأنها "اختطاف"، فيما لم يصدر بيان رسمي من المديرية العامة للأمن الوطني.

ظروف غامضة

قالت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، على صفحتها في "فيسبوك"، إن عمارة اعتقل، وإنها ترى "بعض الأمور غامضة أو حلقة مفقودة في هذه الحادثة"، ونفت أي علم بالجهة التي اعتقلته، وطالبت وكيل الجمهورية بمجلس قضاء الجزائر العاصمة ومديرية الأمن بتوضيح ملابسات الحادثة.

وتساءل ناشطون عن خلفيات الاعتقال بتلك الطريقة، فوصفه بعضهم بـ"العمل البدائي، الذي لا علاقة له بعمل المخابرات ومصالح الأمن المحترفة".

محام ممنوع من العمل

وفيما يتعلق بنشاط محسن عمارة كمحام، قال رئيس منظمة محاميي الجزائر، عبد المجيد سليني، في بيان السنة الفارطة، إن المحامي محسن عمارة "محظور وممنوع منعا باتا من الانتساب أو ممارسة مهنة المحاماة في أي شكل من الأشكال طبقا".

وقال سليني إن محسن عمارة "تم توقيفه عن ممارسة مهنة المحاماة من يناير 2014، بعدما تبين أنه مسبوق قضائيا ومتهم في قضايا كثيرة، منها انتحال وظيفة والضرب والجرح العمد وصدرت في حقه أحكام بالسجن".

وحسب سليني فإن "آخر حكم ضد عمارة صدر في مارس 2016، أدين فيه بعقوبة 3 أشهر حبسا نافذا وغرامة نافذة لاقترافه جنحة السب والتهديد وإهانة موظف أثناء تأدية مهامه".

من يكون؟

هو محام جزائري بدأ المهنة سنة 2004. كان ضابطا في المخابرات.

رافع في قضايا كثيرة أشهرها قضية "سواناطرك" المتعلقة بفساد وتهريب أموال من أكبر شركة نفطية في الجزائر، ودافع أيضا عن وزير الطاقة الأسبق شكيب خليل المتهم بالفساد، كما رافع في قضية "جريدة الخبر" ووزارة الاتصال لصالح وزارة الاتصال، وهي القضية التي طُرد فيها من المحكمة، بعدما اتضح أنه مشطوب من سلك المحاماة.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG