رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

رغم غياب جل المتهمين.. استئناف محاكمة قادة 'حراك الريف'


متضامنون مع المعتقلين تزامنا مع محاكمة نشطاء حراك الريف

غاب قادة "حراك الريف" عن جلسة محاكمتهم، الثلاثاء، في الدار البيضاء، والتي ترافع خلالها دفاع الطرف المدني مركزا على "مجهودات القوات العمومية'' في مواجهة الاحتجاجات، التي هزت بين نهاية 2016 ومنتصف 2017 منطقة الريف، شمال البلاد.

ولم يحضر جلسة اليوم سوى متهم واحد، بينما غاب 49 آخرون، يحاكمون منذ منتصف سبتمبر بتهم عدة، بعضها خطير مثل "المس بأمن الدولة".

وألقى دفاع الطرف المدني، عبد الكبير طبيح، مرافعة مطولة، مشيدا بـ"أداء القوات العمومية"، منوّها إلى أنها واجهت "تظاهرات غير مرخص لها"، وأن القانون يلزم بالحصول على إذن مسبق قبل التظاهر في الشارع.

كما انتقد المحامي ما اعتبره "تحديا" لزعيم الحراك، ناصر الزفزافي، للسلطات، مدينا اقتحامه مسجدا أثناء خطبة جمعة، بينما "المساجد مقدسة لا يقبل اقتحامها"، وفقه.

ويلاحق الزفزافي (39 عاما) بتهم "المساس بأمن الدولة" و"التحريض ضد الوحدة الترابية"، منذ إيقافه في ماي 2017، بعدما قاطع خطبة جمعة معادية لحركة الاحتجاجات.

وأعلن المتهمون، الأسبوع الماضي، مقاطعة جلسات المحاكمة، احتجاجا على ما اعتبروه "انحياز المحكمة وميلها المسبق نحو الإدانة".

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG