رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

استقالة مسؤولة بالإذاعة الجزائرية احتجاجا على عدم تغطية المظاهرات


الصحفية مريم عبدو

قدّمت رئيسة تحرير القناة الإذاعية الثالثة الجزائرية الناطقة بالفرنسية، الصحفية مريم عبدو، أمس السبت، استقالتها من منصبها احتجاجا على عدم تناول القناة مظاهرات يوم الجمعة الرافضة للعهدة الخامسة لبوتفليقة.

ونشرت مريم عبدو تدوينة على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، قالت فيها "لقد نشر زميلي كمال منصاري تدوينة قال فيها عندما نذكر صحافيًا مسؤولًا عن هيئة تحرير هذا يعني تقديم الخبر في وقته وبالشكل الذي تم بموضوعية ودقة، وحين لا نمتلك الخبر نبذل المجهود اللازم لنحصل عليه.. لكن ليس التعتيم على حدث بارز مثل مظاهرات 22 فبراير".

وأضافت: "ولهذا السبب قررت أنا مريم عبدو أن أقدم استقالتي من منصبي كرئيسة تحرير في إدارة القناة 3، سأتفرغ لحصتي الإذاعية مسيرة التاريخ "Histoire En Marche".

وختمت تدوينتها قائلة "أرفض رفضًا قاطعًا التمسك بسلوك يتخطى القواعد الأساسية لمهنتنا النبيلة".

وتعليقا على الاستقالة، دوّن الأستاذ الجامعي والناشط إسماعيل معراف، قائلا: "إعلامية شريفة اسمها مريم عبدو أعرفها من مدة طويلة".

وكتب الناشط عبد القادر بوشريط "استقالة رئيسة تحرير القناة الثالثة الرسمية الصحفية مريم عبدو، التي ترفض صمت الإعلام الممارس في حق سلمية 22 فيفري.. التاريخ سيحفظ اسمك ويحفظ لك موقفك النبيل".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG