رابط إمكانية الوصول

logo-print

تعيين أول امرأة لواء.. جزائريون: ماذا يحدث بالجيش؟


تغييرات متوقعة على هرم قيادة الجيش الجزائري

يترقب الجزائريون مناسبة عيد الاستقلال المصادف لـ 5 يوليو، لمعرفة التغييرات المستحدثة في هرم المؤسسة العسكرية، وما تحمله من مستجدات قد تكون لها تأثيرات مباشرة على نظام الحكم.

وتتزامن المناسبة هذه السنة مع أخبار انتشرت بكثافة في مواقع التواصل الاجتماعي عن ارتباط هذه التعيينات في قيادة الجيش مع صراعات على هرم السلطة.

نائب وزير الدفاع الجزائري الفريق قايد أحمد صالح
نائب وزير الدفاع الجزائري الفريق قايد أحمد صالح

وباشرت عدد من صفحات فيسبوك المعروفة بمتابعة ورصد التحولات السياسية في الجزائر، نشر أخبار عن وجود تعديلات، وتغييرات على مستوى قيادة الجيش.

وربط هؤلاء النشطاء بين "الصراعات بين أقطاب النظام"، والسباق على خلافة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

طيف الجنرال توفيق

منذ إقالة الرئيس الجزائري لقائد المخابرات السابق والرجل القوي في النظام، الجنرال محمد مدين الملقب بـ"توفيق" من على رأس منصبه، تزايدت التكهنات حول سيطرة بوتفليقة على مفاصل المؤسسة العسكرية.

وانقسمت آراء النشطاء في مختلف منصات التواصل الاجتماعي، بين من اعتبر أن الرئيس يستأثر بعد إجراء سلسلة من التغييرات على هرم المؤسسة العسكرية بموازين القوى، وبين مخالف لهذا التوجه.

ومن المرتقب أن تكشف مؤسسة الجيش عن التغييرات التي اعتمدت من قبل الرئيس بوتفليقة بوصفه وزير الدفاع، في مجلتها الدورية، أو تنشر في الجريدة الرسمية.

هل يجري الرئيس بوتفليقة تغييرات جوهرية على قيادة الجيش؟
هل يجري الرئيس بوتفليقة تغييرات جوهرية على قيادة الجيش؟

وكان نائب وزير الدفاع ورئيس هيئة أركان الجيش الجزائر الفريق أحمد قايد صالح، ناب عن الرئيس في حفل تقليد كبار الضباط الأوسمة، وأشرف على ترفيع عدد منهم إلى رتب أعلى.

وعّين قايد صالح فاطمة بودواني أول امرأة لواء في الجيش الجزائري منذ الاستقلال.

ومن المرتقب أن تكشف الأيام المقبلة التغييرات المستحدثة على رأس هرم السلطة في الجزائر وتداعيات الأمر على موازين القوى.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG