رابط إمكانية الوصول

logo-print

خرج أعضاء الفريق الحكومي إلى الرأي العام في الجزائر، للرد على "الفيديوهات التي نشرت عشية الانتخابات"، فقد أعلن وزير الاتصال جمال كعوان على هامش نشاط رسمي له بالجزائر العاصمة، أن "الفيديوهات التي نشرت عشية الانتخابات مسيئة للجزائر"، مشيرا إلى أنها "تقدّم صورة سوداوية عن الجزائر".

وقال وزير الداخلية نور الدين بدوي، عشية الانتخابات البلدية التي ستجرى يوم الخميس 23 نوفمبر 2017، في تعليقه على أحدث فيديو صدر بعنوان "راني زعفان"، أن "هذه الفيديوهات طريقة جديدة لجلب الانتباه"، مضيفا، "نحن نحترم كثيرا أبناءنا الناشطين، ونأمل في المشاركة بشكل إيجابي".

استياء رسمي

وتعكس تصريحات المسؤولين الجزائريين بشأن الفيديوهات التي ينشرها ناشطون عشية الاستحقاقات الانتخابية، غضبا رسميا لم تتمكن الحكومة من التحكم فيه، نظرا لنشر تلك الفيديوهات بعيدا عن أي وصاية أو رقابة رسمية أو شبه رسمية، وكان الوزير أشار إلى أن أصحاب هذه الفيديوهات يسعون لكسب المال من وراء "النكز" على ما ينشرونه.

وتسعى الحكومة لإظهار نوع من الليونة في التعامل مع ما ينشر على مواقع التواصل الاجتماعي في الجزائر، رغم المحاكمات المتواصلة لناشطين ومدونين، بسبب كتاباتهم في تلك المواقع.

اقرأ أيضا: المدوّنون في الجزائر: حذار.. يمكن أن تُسجن!

مانصوطيش..

تألق شباب البودكاست في الجزائر بشكل لافت، و كان فيديو "مانصوطيش"، الذي يعني لا أنتخب، قد أثار جدلا شعبيا واسعا في الأوساط الجزائرية عموما، عشية الانتخابات التشريعية التي جرت في الجزائر يوم 04 ماي 2017، وانتهت بفوز الحزب الحاكم.

الفيديو عدّد أسباب عدم الذهاب لصناديق الاقتراع، منتقدا أسباب الهجرة السرية، والبيروقراطية والفساد والتزوير، والمحاباة والفقر، وظهر صاحبه المدعو "دي زاد جوكر شمسو"، بشكل غاضب مما يحدث في الجزائر، حيث لقي عمله صدى واسعا، تفاعل معه الجمهور الجزائري، وأبان عن وسائل أكثر حدة في مواجهة سياسة الحكومة.

الوزير.. راني زعفان

مرت الانتخابات التشريعية، وجاءت المحلية التي طعّم مذاقها الناشط أنس تينا، بفيديو "راني زعفان"، الذي حاكى فيه "مانصوطيش" لكن بحبكة فنية قوية، جسدها في شخصية متشرد يتحدث عن معاناة المواطن الجزائري.

"راني زعفان" حرّك صمت السلطات، وأخرج وزيرين من حكومة أحمد أويحيى عن صمتهما بشأن هذا النوع الجديد من وسائل المعارضة والتعبير.

وكتب أنس تينا نهار اليوم في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، عن الشخصية الحقيقة التي ألهمته فيديو "راني زعفان"، حيث نشر صورة فارس الشاب المتشرد الذي يلتقيه سكان العاصمة يوميا.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG