رابط إمكانية الوصول

logo-print

أربع شخصيات مغاربية لعبت دورا بارزا في الحياة السياسية في أوطانها، قبل وبعد الاستقلال.

نهاياتهم كانت مؤلمة وغامضة أيضا، بعضها انكشفت حقيقتها، فتبيّن أنهم تعرضوا للاغتيال من طرف أنظمتهم، التي اختلفوا معها، وبعضها الآخر تبقى غامضة لحد الساعة.

1.المهدي بن بركة

المهدي بن بركة
المهدي بن بركة

ولد سنة 1920 بالرباط في المغرب. سياسي ومعارض وهو رئيس حزب الاستقلال، أكبر أحزاب المغرب، الذي قاد الحركة النضالية من أجل استقلال البلاد. كان أكبر خصم سياسي للملك الحسن الثاني.

اختفى في 29 أكتوبر 1965 في شمال فرنسا، بعدما اقتاده شرطيان فرنسيان إلى مسكن بضواحي باريس، بدعوى أنه سيلتقي شخصية مهمة، لكن يومين بعد ذلك أعلن شقيقه اختفاءه لدى الشرطة الفرنسية، التي أنكرت آنذاك ضلوعها في القضية.

اعترف الشرطيان أمام القضاء أنهما خطفا بن بركة بالاتفاق مع المخابرات المغربية وأخذاه إلى مسكن في ضواحي باريس، حيث شاهدا الجنرال محمد أوفقير وزير الداخلية المغربية آنذاك ومعه أحمد الدليمي مدير المخابرات المغربية، وقالا إن بن بركة توفي أثناء التحقيق معه وتعذيبه. ولحد الآن لا يعرف مصير جثمان بن بركة.

2.كريم بلقاسم

كريم بلقاسم
كريم بلقاسم

قائد ثوري وسياسي جزائري ولد سنة 1922. كان أحد مفجري الثورة التحريرية عند اندلاعها في 01 نوفمبر 1954، وهو أحد قادة جبهة التحرير الوطني، إذ شارك في الاجتماعات التي سبقت أول نوفمبر 1954 (عضو مجموعة الستة)، وأصبح قائدا للمنطقة الثالثة "القبائل"، وقاد العمليات العسكرية الأولى ضد المراكز والقوات الفرنسية في منطقة القبائل، وأشرف على هيكلة وتأطير المجاهدين بالمنطقة.

بعد تأسيس الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية شغل منصب وزير القوات المسلحة في التشكيلة الأولى ثم وزير الشؤون الخارجية في الثانية، فوزير الداخلية في التشكيلة الثالثة. شارك في "مفاوضات إيفيان" وهو من الموقعين عليها. عارض النظام السياسي بعد الاستقلال واغتيل في 18 أكتوبر 1970 في فندق بمدينة فرانكفورت، بألمانيا، ولا يزال رحيله لغزا.

3.منصور الكيخيا

منصور رشيد الكيخيا
منصور رشيد الكيخيا

قانوني ودبلوماسي ليبي معارض، شغل منصب وزير الخارجية الليبية بين 1972 و1973، وسفيرا لليبيا في الأمم المتحدة، والمندوب الليبي الدائم لدى الأمم المتحدة، وفي وقت لاحق صار أحد رموز المعارضة للزعيم الليبي الراحل معمر القذافي.

اختطف الكيخيا سنة 1993 في القاهرة حيث كان يقيم، ولم تصرح أي من السلطات المصرية أو الليبية بمسؤوليتها عن هذا الاختفاء القسري. بعد بحث دام أربع سنوات من قبل وكالة المخابرات المركزية توصلت لأدلة مقنعة على أن عملاء مصريين نظموا عملية اختطاف الكيخيا وسلموه للسلطات الليبية، حيث أعدم وعُثر على جثته في ليبيا سنة 2012.

4.صالح بن يوسف

صالح بن يوسف
صالح بن يوسف

ولد سنة 1907 في تونس. وهو أحد أبرز قادة الحركة الوطنية التونسية. تولى وزارة العدل وعارض سنة 1955 الاستقلال الداخلي عن فرنسا، الذي قبل به الرئيس التونسي بورقيبة، وطالب باستقلال كامل، ما أدى إلى حدوث صدام بينهما، كما كان من المطالبين بدعم ثورتي الجزائر والمغرب من أجل استقلالهما.

غادر صالح بن يوسف القاهرة مع زوجته، التي كان لاجئا فيها، بعد تقارب عبد الناصر وبورقيبة، وتوجهه إلى ألمانيا. دبرت له مكيدة في فنادق "روايال" بمدينة فرانكفورت، حيث كلمه أحد أقاربه وطلب منه الحضور من أجل الحديث مع وسيط بغية ترتيب لقاء صلح بينه وبين بورقيبة، وعندما ذهب لم يجد قريبه بل وجد قاتلين في انتظاره أطلقا عليه الرصاص.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG