رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

في ذكرى تأسيس الاتحاد المغاربي.. هذه 4 أحداث 'قتلته'


صورة جماعية لقادة مغاربيين

لم ينجح "اتحاد المغرب العربي" لحد الآن في تحقيق الأهداف التي أنشئ من أجلها. خلافات وأحداث كثيرة جعلته مجرد "شعلة انطفأت" وحولته إلى "كيان إداري بدون روح".

فما هي الأحداث التي ساهمت في تعثر الاتحاد المغاربي؟

نزاع الصحراء

يعتبر المؤرخ الجزائري رابح لونيسي أن "نزاع الصحراء دفن الاتحاد بعد أيام قليلة من ولادته"، ويوضح لونيسي، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، أن "السبب الرئيسي في موت اتحاد المغرب العربي هو التباين في المواقف بين الرباط والجزائر تجاه هذا الملف".

في نفس السياق، يشير الصحافي الجزائري، مولود زناسني، إلى أنه "من الغريب الحديث عن الاتحاد المغاربي، بينما أكبر شعبين في المنطقة تحاصرهما الأسلاك والخنادق"، داعيا إلى الحديث بواقعية سياسية، كتلك التي تحدث بها الراحل حسين آيت أحمد في 24 أبريل 1955 في مؤتمر باندونغ، عندما دعا إلى "تحرير وتكريس الشخصية المغاربية".

أزمة لوكربي

ساهمت أزمة لوكربي في عرقلة تطور "اتحاد المغرب العربي"، بعدما استاءت ليبيا من عدم دعم الاتحاد لها إبان هذه الأزمة والتداعيات التي خلفتها على البلد، ما دفع بطرابلس إلى التوجه نحو القارة الأفريقية، والبحث عن أرضية سياسية جديدة وتوافقية مع رؤساء عدد من الدول الأفريقية.

ويجزم الباحث الليبي محمد فؤاد عبد الله، بأن "التقلبات المزاجية" لمعمر القذافي ساهمت بشكل كبير في القضاء على اتحاد المغرب العربي، مؤكدا على أن خلافات معمر القذافي مع المغرب والجزائر وتونس كانت "تمنع الاتحاد من التطور والاستقرار من أجل تباحث مصالح البلدان المشتركة".

نسف توصية مجلس الأمن

في 17 فبراير 1989، أعلن قادة الدول المغاربية رسميا "ولادة" منظمة إقليمية تحمل اسم "اتحاد المغرب العربي"، إلا أن فرحة الولادة وحماسة قادة البلدان المغاربية، في شرفة مراكش، سرعان ما انقضت، فالاتحاد المغاربي "تحول إلى هيكل دون روح"، يقول مؤرخ المملكة المغربية السابق، حسن أوريد، قبل أن يضيف "الاتحاد ولد ميتا أو كما نقول في الدارج المغربي من الخيمة خرج مائلا".

ويشير أوريد إلى أن اتحاد المغرب العربي "دخل عمليا مرحلة الموت السريري منذ العام 1995"، أي "بعد نسف توصية لمجلس الأمن تهم قضية الصحراء في خريف 1995، ثم قرار المغرب فرض التأشيرة على المواطنين الجزائريين جراء عملية إرهابية ضربت فندق أسني بمراكش في أغسطس 1994" وتلى كل هذه الأزمات "ضرب حصار على ليبيا جراء قضية لوكيربي".

توتر تونسي ليبي

يعتبر المؤرخ التونسي عبد الستار عمامو أن العلاقات بين تونس وليبيا لم تكن على ما يرام منذ 1974، تاريخ توقيع اتفاق وحدة اندماجية بين الطرفين، وهو الاتفاق الذي سرعان ما تراجعت عنه تونس "لبروز خلافات واسعة مع معمر القذافي، ما تسبب في توتر العلاقات بين البلدين".

عمامو يرجع "موت الاتحاد" أيضا، إلى "إدخال ليبيا وموريتانيا في الاتحاد رغم أن ظروفهما السياسية والاقتصادية والمالية بعيدة عن ظروف المغرب وتونس والجزائر"، مؤكدا على أن "انعدام المصلحة المشتركة بين بعض البلدان عجل بوفاة الاتحاد".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG