رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

انتخابات الرئاسة الجزائرية.. 'مأزق' السلطة والمعارضة


الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة - أرشيف

تباينت المواقف السياسية بين الأحزاب الجزائرية بشأن التمديد للرئيس بوتفليقة لعهدة خامسة.

ففي الوقت الذي يدعو حزب تجمع أمل الجزائر "تاج" إلى عقد ندوة للإجماع الوطني لبحث إمكانية التمديد، طرح رئيس حركة مجتمع السلم المعارضة، اقتراح تأجيل الرئاسيات لعام آخر، شريطة إجراء رئاسيات لا يترشح لها بوتفليقة بعد انقضاء فترة التأجيل.

التأجيل لا التمديد

يوضّح رئيس الكتلة البرلمانية لحركة مجتمع السلم ناصر حمدادش، في حديثه لـ"أصوات مغاربية"، تفاصيل المبادرة التي طرحها حزبه على السلطة والطبقة السياسية، مشيرا إلى أن الأمر يتعلق بـ"تأجيل مشروط".

وأشار ناصر حمدادش إلى أن حزبه لا يتحدث عن التمديد بل عن التأجيل لكن بشروط، مفيدا أن التأجيل سيكون لوقت محدد متفق عليه بين السلطة والمعارضة، وأن يتضمنَ إصلاحات سياسية عميقة، ورؤية توافقية وطنية، بمشاركة الجميع وبدون إقصاء.

مأزق مشترك

وأكد المتحدث، أن هذه العملية يجب أن تتم في شفافية أمام الرأي العام، موضحا أن حزبه "سيد في قراراته، وسيكون على استعداد للانسحاب من أي اتفاق، لو رأى أن السلطة لم تلتزم به".

واعتبر حمدادش أن السلطة والمعارضة في "مأزق سياسي مشترك"، وأردف بأنّ الأمر راجع "لعدم وجود رجل توافقي للرئاسيات بإمكانه أن يمثل السلطة، بينما المعارضة في مأزق لأنها لا تستطيع المشاركة في انتخابات في هذا الوضع المتأزم للبلاد، وفي ظل غياب شروط النزاهة".

واعتبر حمدادش أن تجسيد الإرادة المتبادلة بين السلطة والمعارضة للذهاب نحو توافق وطني وتمتين الجبهة الداخلية، "بإمكانه أن يغلق أبواب الابتزاز ومحاولات التدخل الخارجي"، على حد تعبيره.

"بوتفليقة رجل الإجماع"

من جهة أخرى، أشار المحلل السياسي محمد هدير، إلى أن كلا الطرفين، السلطة والمعارضة، يدركان حجم الخطورة التي تمر بها الجزائر، معتبرا أن الظروف الاجتماعية والسياسية والاقتصادية المحيطة بالبلاد، تدفع بهما إلى إيجاد قاسم مشترك للتوصل إلى حلول لمستقبل العملية السياسية في الجزائر.

ويعتقد محمد هدير أن بوتفليقة هو الشخصية الوحيدة التي تشكل إجماعا سياسيا، مؤكدا أنه سيفوز بنتائج الانتخابات القادمة إذا ترشح، بينما التمديد له يؤدي إلى تجاوز الانسداد، منوّها بأن ذلك لن يتم قبل دراسة الآليات الدستورية التي ستسمح بالتمديد الرئاسي.

واعتبر محمد هدير أن السلطة والمعارضة لهما مخرجات سياسية عديدة، يمكن التوافق بشأنها، من أجل التوصل إلى توافق سياسي بشأن مستقبل الرئاسيات أو التمديد.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG