رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بسبب 'العنصُريّة'.. سياسية جزائرية تُطرد مرّتين!


البرلمانية الجزائرية نعيمة صالحي

تعرّضت رئيسة حزب العدل والبيان والنائبة عن ولاية بومرداس، نعيمة صالحي، للطرد مرّتين، خلال زيارة رسمية، الخميس، إلى منطقتي الناصرية وشعبة العامر بالولاية.

وردّد مواطنو الناصرية في وجه صالحي عبارة "أنت عنصرية تكرهين القبائل، إرحلي!"، ولم تردّ الأخيرة عليهم وفضلت الانسحاب في سيارتها مُحاطة بحرسها الشخصي.

أما في شعبة العامر فتجادل مواطنون مع صالحي، إذ خاطبها بعضهم "لقد قلت بأنك تكرهين اللغة الأمازيغية.. المسؤول الحقيقي لا يقول كلاما كهذا".

وحاولت صالحي الدفاع عن نفسها قائلة "لقد قُلت إنني لا أقبل تدريس الأمازيغية بلهجة واحدة، عليهم أن يكملوا هذه اللهجات ويضعوها في لغة واحدة قبل تدريسها، أنا شاوية فهل أطالب بتعلّم لهجتي فقط!؟"، وردّ عليها البعض "لا يا سيدة صالحي أنت تغيّرين كلامك، لم يكن هذا ما قُلتِه، لقد رفضت اللغة الأمازيغية!"، وعندما رأت صالحي إصرار مُحدّثيها على رأيهم فضلت الانسحاب مثلما فعلت في الناصرية.

وجاء ردّ فعل المواطنين على صالحي بعد تصريحات أدلت بها في فيفري الماضي، قالت فيها إنها تعارض تدريس اللغة الأمازيغية باللهجة القبائلية، وأثارت جدلا أكبر عندما أضافت "قلت لابنتي إن تحدّثت بكلمة قبائلية سأقتلك"، ووُصفت هذه التصريحات حينها بأنها عنصرية.

وتداول ناشطون الحادثتين بشكل كبير على شبكات التواصل الاجتماعي، فكتب أحدهم "طرد نعيمة صالحي من موقع تدشين مشروع الغاز الطبيعي بقرية بومراو بومرداس، واش داك للبوليتيك لي ماتقدريلوش" بمعنى (لماذا تخوضين في السياسة وأنت غير قادرة على ذلك).

وفي السياق كتب معلق آخر "أحرار الأمازيغ يطردون نعيمة صالحي من بلدية شعبة العامر بولاية بومرداس إثر زيارتها للمنطقة مع والى ولاية بومرداس، كما تم طردها صبيحة نفس هذا اليوم من طرف سكان بلدية الناصرية أقصى شرق ولاية بومرداس".

وكتب "تاتولايت": سكان شعبة العامر بولاية بومرداس يطردون النائب نعيمة صالحي بسبب تهجمها على الأمازيغية وهي تقول لهم إنها شاوية خوفا من الجماهير الغاضبة!

وتوجّه شباب ومواطنون إلى صحافيين قائلين "سكان شعبة العامر قبائل وهم لا يقبلون نعمية صالحي.. نعمية صالحي غير مرحّب بها في شعبة العامر".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG