رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

مشاورات بن صالح.. خطوة نحو الحل أم ترسيخ للأزمة؟


متظاهرون يرفعون يافطة ترفض بن صالح

باشر رئيس الدولة المؤقت في الجزائر، عبد القادر بن صالح، الخميس، مشاورات مع شخصيات وطنية وأحزاب سياسية في إطار "مساعٍ لمعالجة الأوضاع السياسية في البلاد"، وفق بيان للرئاسة.

واستقبل بن صالح ثلاث شخصيات هي: الرئيس الأسبق للمجلس الشعبي الوطني عبد العزيز زياري، ورئيس حزب المستقبل عبد العزيز بلعيد، والناشط الحقوقي والمحامي ميلود براهيمي.

مشاورات في ظل الحراك

وأوردت وسائل إعلام محلية، أن بن صالح يبحث إنشاء "هيئة وطنية جماعية سيدة في قرارها، تعهد لها مهمة توفير الشروط الضرورية لإجراء انتخابات وطنية شفافة ونزيهة المقررة في الرابع يوليو، والاضطلاع بالتحضير لها"، وهو مسعى أعلن عنه يوم تنصيبه رئيسا مؤقتا في التاسع أبريل الجاري.

وتجري هذه المشاورات في ظل حراك شعبي يرفض وجود "كل وجوه النظام في مراكز السلطة"، كما يرفض كل مبادرة تأتي منها ويعتبرها "غير شرعية"، إذ يصر المتظاهرون على رحيل رئيس الدولة نفسه فضلا عن رئيس الوزراء نور الدين بدوي بعدما أسقط هذا الأسبوع رئيس المجلس الدستوري الطيب بلعيز.

وعلى خطى الحراك كان موقف المعارضة من المشاورات، حيث أعلنت الثلاثاء الماضي، عقب اجتماع لها بالعاصمة، أنها لا تعترف ببن صالح، ولن تلبي دعوته للتشاور، وكانت حركة مجتمع السلم أول من رفض الدعوة ونشرت ردّها على صفحتها في "فيسبوك".

حمدادوش: مشاورات تأزيم

وقال البرلماني والقيادي في حركة مجتمع السلم، ناصر حمدادوش، إن حزبه رفض المشاركة في المشاورات التي أطلقتها الرئاسة لأنه يراها "غير شرعية وترسيخا للأزمة".

وفي حديث مع "أصوات مغاربية" اعتبر حمدادوش مبادرة الرئاسة "مصادمة لمطالب الجماهير والتفافا عليها، ومحاولة فرض أمر واقع لا ينسجم مع الإدارة الشعبية الرافضة لإشراف رموز النظام على المرحلة الانتقالية".

وشدّد المتحدّث على أنه "لا أحد في الجزائر يثق في المشاورات، خاصة وأن بن صالح على رأس المطالبين بالرحيل من الحراك رفقة كل من تبقى من النظام، ولن تكون هناك أية مشاركة في أية مشاورات ما لم يرحل هؤلاء".

زياري: رؤية لحلول مستقبلية

وكان الرئيس الأسبق للمجلس الشعبي الوطني، عبد العزيز زياري، قد صرح لـ"أصوات مغاربية"، بأن المشاورات تمثل "رؤية رئيس الدولة عبد القادر بن صالح للحلول المستقبلية الممكنة للأزمة التي تمر بها البلاد".

وأفاد بأن هناك "حلولا ممكنة، سواء داخل إطار الدستور، رغم صعوبة إجراء انتخابات رئاسية في هذه الظروف التي تمر بها البلاد"، على حد تعبيره.

وشدّد زياري على أنه "لمس رغبة حقيقية لدى رئيس الدولة للحوار والتجاوب مع المواطنين".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG