رابط إمكانية الوصول

logo-print

وزير الصحة يثير سخرية الجزائريين.. تعرف على السبب!


أطفال جزائريون

لم تهدأ سخرية الجزائريين بسب تصريحات وزير الصحة الجديد، مختار حسبلاوي، دعا فيها إلى تنظيم الأسرة، وهو ما اعتبروه دعوة إلى "تحديد النسل"، الأمر الذي أثار غضبهم.

51 مليون في سنة 2030

قال الوزير حسبلاوي إن "عدد السكان في الجزائر سيفوق 51 مليون نسمة في آفاق سنة 2030، في حال استمرار وتيرة الإنجاب على حالها، على أن يصل العدد في غضون نهاية سنة 2018 حوالي 42.2 مليون نسمة".

وأورد حسبلاوي، بمناسبة اليوم العالمي للسكان، أن عدد المواليد في الجزائر "فاق للسنة الثالثة على التوالي 1 مليون نسمة"، وشدد على أن "تنظيم الأسرة والتحكم في نمو عدد السكان، يعد من أولويات قطاعه".

وتكشف آخر الإحصائيات، حسب الوزير، بأن عدد سكان الجزائر بلغ في يناير من السنة الجارية 41.3 مليون نسمة، وهو أمر اعتبره مناسبة تتطلب "الشروع من الآن في تجنيد الوسائل الناجعة لتوفير الحاجيات الضرورية لأفراد المجتمع.. وتحقيق التوازن ما بين ازدياد عدد السكان والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لفائدة الأجيال القادمة".

تنظيم النسل لا تحديده

وبث التلفزيون العمومي تقريرا، تزامن مع دعوة الوزير، لفَت إلى أن هناك فرقا بين الدعوة إلى تنظيم النسل وتحديده. وتحدث في التقرير أطباء وأساتذة في الشريعة، بيّنوا فوائد تنظيم النسل على المجتمع، سواء فيما تعلق بصحة الأم أو بتربية الأطفال.

وفي السياق نفسه، قال مدير السكان بوزارة الصحة، أعمر واعلي، في ندوة صحفية، إن "نسبة 57 بالمائة من الأزواج يستعملون وسائل منع الحمل"، كما سجّل "ارتفاع عدد الزيجات التي بلغت 5 ملايين"، وهو ما دعاه لتنبيه السكان إلى ضرورة "احترام عامل تباعد الولادات للحفاظ على صحة الأم والطفل".

بين حسبلاوي وأردوغان

وفي موضوع العقم، قال المتحدث "ظاهرة العقم تشمل نسبة 7 بالمائة فقط من الأزواج.. والدولة تمنح خدمات لهذه الشريحة، فضلا عن مساهمة القطاع الخاص لمعالجتها".

وتفاعلا مع تصريحات الوزير، قارن مدونون بين دعوته وبين تصريحات للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، فكتبت المدونة "أميرة"، ما يلي "يا للعجب، أردوغان يحث شعبه علي زيادة النسل، عندهم 80 مليون واحنا عندنا 40 مليون ومساحة شاسعة وثروات يخرج علينا وزير عنده شهر من التعيين ليدعو إلى تحديد النسل.. إبدأ بنفسك أولا أنت وحاشيتك في هذا النظام الفاشل، الذي سلب ونهب خيرات البلاد وحقوق العباد ومن ثم تعال وأخبرنا كم سننجب".

المصادر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG