رابط إمكانية الوصول

logo-print

تحلّ الخميس الذكرى الـ25 لاغتيال الرئيس الجزائري السابق محمد بوضياف. ابنة أخيه خديجة بوضياف، كانت قريبة جدا من الرئيس الأسبق، حتى أنه عرض عليها الزواج من صديقه بالمغرب. وبالفعل، فقد تم الزواج والتحقت به في مدينة القنيطرة القريبة من العاصمة الرباط، المنفى الاختياري لبوضياف ما بين سنة 1979 و1992.

خديجة بوضياف وفي هذا الحوار مع "أصوات مغاربية" تميط اللثام عن كيف عاش بوضياف حايته اليومية بالمغرب، عاداته، علاقاته بمحيطه:

نص المقابلة:

خديجة وعمها محمد بوضياف
خديجة وعمها محمد بوضياف

ما طبيعة العلاقة التي جمعتك بالرئيس الجزائري الأسبق محمد بوضياف؟

أنا ابنة أخ محمد بوضياف. ولدت بمراكش وبعد الاستقلال عدنا إلى الجزائر. كانت لي علاقة متينة بعمي وزوجته، خاصة أنهما كانا يقطنان معنا في المنزل نفسه. كنت بمثابة ابنتهما. ومعروف أنه لم ينجبا أبناء.

وماذا بعد أن غادر بوضياف الجزائر إلى المغرب؟

فعلا، عمي غادر نحو القنيطرة وبقيت مع عائلتي في الجزائر. كنا نزوره سنويا ونقضي العطل هنا بالمغرب، خاصة وأن علاقة عمي بوالدي كانت جد وطيدة.

وكيف انتقلت إلى المغرب؟

درست الابتدائي والثانوي والسنة الأولى في كلية الطب اختصاص الأمراض النفسانية بالجزائر. ما وقع بعدها أن عمي (محمد بوضياف) أقام في مدينة القنيطرة. كان له صديق تجمعهما علاقة طيبة، وكان يريد الزواج بعدما فشل في تجربته الأولى.. اقترح عليه عمي أن يتزوجني، واتصل بوالدي وأخبره بأنه يريد تزويجي بصديق له بالمغرب.

لاحقا، تشاور والدي معي، ولم نكن نستطيع أن نرفض لعمّي طلبا لمكانته داخل الأسرة. وبالفعل، اتفقنا على لقاء قبلي ببيت عمي بالقنيطرة. التقيت عبد الجليل الركراكي الذي أصبح زوجي، واتفقنا على الزواج وتكلف عمي وزوجته بالعرس، لانتقل للعيش بالقنيطرة بجانب عمي سنة 1988.

زفاف خديجة بوضياف
زفاف خديجة بوضياف

​ماذا تتذكرين عن بوضياف؟ كيف كان يعيش حياته اليومية؟

عمي رجل عظيم بشهادة الجميع. إنسان متواضع جدا ومتدين. لم تكن له علاقات كثيرة مع الناس، بل اقتصر ذلك على ثلاثة أصدقاء فقط مثله في تواضعه.

أيامه كانت تتشابه: بعد العمل يشرب قهوة ويقرأ الجرائد. من عاداته النوم خلال القيلولة، وفي المساء يشرب الشاي في منزله. ومن بين أعز عاداته القيام بالرياضة يوميا في سطح البيت، وما يقوم به اليوم يعيده غدا.

هل كان يتابع الشأن السياسي الجزائري؟

موضوعه الأساسي الذي كان يتحدث فيه خلال كل جلسة تجمعنا به هو الجزائر. كانت بالنسبة له موضوعا رئيسيا. يتحدث عن الحرب، عن الثورة. كنت أقوم بزيارات متعددة للجزائر أنا وزوجي وفي كل مرة أعود أول شيء يسألني عنه هي الأوضاع في الجزائر.. يعني كانت حياته هي الجزائر.

الرئيس الأسبق محمد بوضياف والعاهل المغربي الراحل الحسن الثاني (أرشيف)
الرئيس الأسبق محمد بوضياف والعاهل المغربي الراحل الحسن الثاني (أرشيف)

في سنة 1992 غادر المغرب نحو الجزائر، بعدها وقع ما وقع وتناقلت كمرات العالم حادث اغتياله، كيف تلقيت الخبر؟

كنت في المنزل أيام قليلة بعد ولادتي لابنتي سمية. رنّ الهاتف فأجاب زوجي وسمعته يقول "لا يمكن أن أقولها لها الآن"، "لا يمكن". سألته ماذا هناك؟ تردد في الرد، قبل أن يقول لي إن عمي مات رحمة الله عليه.

آنذاك، لم أستطع تقبل الأمر وكانت صدمة كبيرة جدا بالنسبة لي. لم أتقبل نهائيا الطريقة التي مات بها. مع المدة، قلت إن الموت أمر محتوم ومقدر والأجل انتهى، لكن الطريقة التي مات بها مؤلمة جدا.

سنون والأعداء الفرنسيون يبحثون عنه خلال الثورة ولم يُقتل، جاء إلى منفاه هنا بالمغرب لأزيد من 28 سنة ولم يُقتل، لكن عندما عاد إلى بلاده ئيسا مات مغدورا وبتلك الطريقة التي لم أتقبلها نهائيا.

الرئيس الجزائري الأسبق محمد بوضياف
الرئيس الجزائري الأسبق محمد بوضياف

لماذا ​اخترت الاستقرار بعدها بالمغرب؟

بالفعل، بحكم أني تزوجت مغربيا وأبنائي مغاربة، الآن قضيت أزيد من 28 سنة هنا. كوّنت علاقات وصداقات عدة، وأتمنى أن تبقى العلاقات المغربية الجزائرية قوية بين الشعبين وأن تفتح الحدود لنلتقي مرة أخرى.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG