رابط إمكانية الوصول

logo-print

رؤساء وزراء بالجزائر تحولوا إلى معارضين.. هل تعرفهم؟


علي بن فليس

كان هؤلاء الرجال في هرم السلطة، لكن الخلاف السياسي، خاصة مع الرئيس بوتفليقة، اضطرهم للتحول إلى صفوف المعارضة، فمنهم من أنشأ حزبا ومنهم من اختار النضال بصفة فردية، دون غطاء سياسي.

"أصوات مغاربية" تعرفكم على من كانوا يوما رؤساء وزراء في الجزائر، وصاروا اليوم معارضين.

1.مقداد سيفي

مقداد سيفي
مقداد سيفي

هو من مواليد 1940 بمدينة تبسة. كان رئيسا للحكومة من 1994 إلى 1995، وقبلها وزيرا للتجهيزات والأشغال العمومية، كما شغل مناصب في وزارات المالية والتجارة.

ترشح مقداد سيفي للرئاسة في أبريل 1999، وهي الانتخابات التي فاز فيها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بعهدته الأولى.

شهدت تلك الانتخابات انسحاب ستة مترشحين، من بينهم سيفي نفسه، بحجة أن بوتفليقة هو مرشح الجيش وأن الانتخابات لن تكون نزيهة.

عارض سيفي الرئيس بوتفليقة وكان ضمن مجموعة العشرة+1 سنة 2004، التي ضمت رؤساء وزراء سابقين هم؛ مولود حمروش ورضا مالك وسيد أحمد غزالي وأحمد بن بيتور وعلي بن فليس، لإقناع الشعب بعدم انتخاب بوتفليقة.

2.مولود حمروش

مولود حمروش
مولود حمروش

ولد في قسنطينة سنة 1943، وهو سياسي تولى عدة مناصب قبل رئاسته الحكومة من 1989 إلى 1991.

كان حمروش أمينا عاما للحكومة، ثم مديرا مساعدا في رئاسة الجمهورية ثم أصبح مسؤول البروتوكول فيها ثم أمينا عاما للرئاسة.

يُعرف بـ"رجل الإصلاحات السياسية والاقتصادية"، ففي فترته فُتح المجال أمام كل القوى السياسية، ما أدى إلى ظهور عدة أحزاب سياسية بالإضافة إلى السماح بحرية التعبير، فظهرت عدة صحف مستقلة.

ترشح حمروش سنة 1999 لرئاسة البلاد، ثم انسحب رفقة خمسة مترشحين بدعوى أن الانتخابات محسومة لصالح المترشح عبد العزيز بوتفليقة، وواصل معارضته ضمن مجموعة العشرة+1 سنة 2004، التي ضمت رؤساء وزراء سابقين. اليوم يواصل نضاله المعارض بشكل فردي رافضا إنشاء حزب.

3.سيد أحمد غزالي

سيد أحمد غزالي
سيد أحمد غزالي

سياسي ورئيس حكومة سابق، ولد سنة 1937 في مدينة معسكر. تقلد منصب رئيس الحكومة الجزائرية بين سنتي 1991 و1992. وقبلها كان وزيرا للطاقة ووزيرا للمالية ثم وزيرا للخارجية.

عرفت فترة حكمه اغتيال الرئيس محمد بوضياف وبداية العنف المسلح.

أعلن سيد أحمد غزالي إنشاء حزب "الجبهة الديمقراطية" المعارض، والذي لا يزال غير معتمد من السلطات، وكان ضمن مجموعة "العشرة+1" المعارضة للرئيس بوتفليقة.

4.أحمد بن بيتور

أحمد بن بيتور
أحمد بن بيتور

سياسي ورئيس حكومة سابق، من مواليد 1946 في مدينة غرداية. كان رئيسا للحكومة من ديسمبر 1999 إلى أغسطس 2000، أي حوالي 9 أشهر، لكن اختلافه مع الرئيس بوتفليقة في الصلاحيات وفي طريقة تسيير البلد جعلته يستقيل.

قبل أن يصبح رئيسا للحكومة، تقلد بن بيتور منصب وزير الخزينة. ترشح لانتخابات 2014، لكنه سرعان ما أعلن انسحابه منها بدعوى أنها ستكون مزورة لصالح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة. وقبلها بقي يجول الوطن ويلقي محاضرات حول ما يسميه "أزمة الحكم" التي تعيشها الجزائر، وحذّر من تدهور اقتصاد البلد.

5.علي بن فليس

علي بن فليس
علي بن فليس

هو رئيس حكومة على مرتين، الأولى من 1999 إلى 2000 والثانية من 2002 إلى 2003.

ولد سنة 1944 في باتنة. شغل مناصب عديدة في جسد الدولة، أهمها؛ وزيرا للعدل وأمينا عاما للرئاسة ومديرا للديوان فيها.

اضطره الخلاف مع الرئيس بوتفليقة، بعدما اختار منافسته على الرئاسة في 2004، إلى أن يتحول للمعارضة، وقد أقاله الرئيس سنة 2003.

أسس بن فليس حزب "طلائع الحريات" في 2014، وترشح مرتين للرئاسة، في 2004 وفي 2014.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG