رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

شقيقة بن مهيدي: لهذا شاركتُ في حراك الجزائر


ظريفة بن مهيدي وسط متظاهرين

شاركت ظريفة بن مهيدي، شقيقة العربي بن مهيدي أحد أبرز مفجري ثورة التحرير الستة، لأول مرة في المظاهرات الرافضة لتأجيل الرئاسيات وتمديد عهدة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وظهرت ظريفة بن مهيدي في تسجيلين بالفيديو، وجّهت في أحدهما رسالة للشباب جاء فيها "أقول للشباب دائما إلى الأمام حتى يخرج أعوان الاستعمار"، وبدت بن مهيدي ملتحفة الراية الوطنية وهي تستعد لمشاركة الجماهير في الجمعة الرابعة من "الحراك الشعبي".

وسارت شقيقة بن مهيدي بين المتظاهرين نحو ساحة البريد المركزي أين يحتشد المتظاهرون، وفي الطريق استوفها البعض والتقطوا معها صورا وحيّوها على خروجها رفقة الجماهير، فيما سألتها إحداهن عن سبب خروجها اليوم فأجابت "خرجت اليوم لتحرير الشباب من هذه السلطة ومن ظلمها، أريد أن يحكم الجزائر شبابها ومثقفوها".

وأضافت "كيف يقولون بأن هذا الشباب لا معنى له؟ كنا في الثورة شبابا وبعد الاستقلال كنا شبابا أيضا واليوم الدور للشباب أيضا في بلاده".

وظلت شقيقة بن مهيدي تناضل من أجل ما تسميه "تحرير الجزائر من وصاية الاستعمار"، ونقلت وسائل إعلام محلية تصريحات سابقة لها تتحدّث فيها عن "استمرار الهيمنة الفرنسية على الجزائر وضرورة إنهائها".

وتفاعل ناشطون على شبكات التواصل الاجتماعي مع مشاركة شقيقة بن مهيدي في الحراك، فغرّدت ميموزا "شقيقة الرمز العربي بن مهيدي ظريفة تنزل للشارع ضد التمديد والنظام".

وغرّدت شاناز "السيدة ظريفة شقيقة العربي بن مهيدي تدعم الحراك الشعبي وتشارك في مسيرات"، وكتب زلاق لمين "شقيقة العربي بن مهيدي تنزل للشارع رافضة للتمديد".

وتعتبر ظريفة بن مهيدي واحدة من أبرز الوجوه التي انضمّت لـ"حراك الجزائريين"، إلى جانب أيقونة الثورة التحريرية جميلة بوحيرد وزميلتها في الكفاح الزهرة ظريف بيطاط.

كما أعلنت منظمات جماهيرية لها علاقة بالثورة التحريرية دعمها للحراك، أهمها على الإطلاق المنظمة الوطنية للمجاهدين (قدماء المقاومين) ومنظمة قدماء مخابرات الثورة، التي يتزعّمها وزير الداخلية الأسبق دحو ولد قابلية.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG