رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

'حراك الجزائر'.. جمعة تأكيد المطالب


يسعى المتظاهرون في هذه الجمعة إلى التأكيد على مطالب رفعوها خلال مسيرات سابقة

تستمر جموع المواطنين في التوافد على "ساحة البريد المركزي بالجزائر العاصمة" وسط إجراءات أمنية وصفها شهود عيان بالعادية.

وأعاد المتظاهرون في الجمعة 11 من "الحراك الشعبي" رفع نفس الشعارات التي تطالب بـ"رحيل النظام"، "محاسبة كبار المسؤولين في الدولة بخصوص قضايا الفساد"، كما أعاد المشاركون في مسيرات اليوم المطالبة بـ"إحالة شقيق الرئيس المستقيل، السعيد بوتفليقة، على القضاء".

وأبدى نشطاء استعدادهم لمواصلة "الحراك" خلال شهر رمضان، كما تدوول على المنصات الاجتماعية شعار "لن نتوقف في رمضان".

من جهة أخرى، منعت مصالح الأمن، للأسبوع الثالث على التوالي، المحتجين من التجمع داخل نفق الجامعة المركزية بالعاصمة لاحتياطات أمنية، كما أكد مسؤولون ذلك في وقت سابق.

تحديث 12:37 ت غ

ويسعى المتظاهرون، هذه المرة، إلى التأكيد على مطالب رفعوها خلال مسيرات سابقة تطالب بـ"تغيير النظام وتنحية مجموعة من المسؤولين من مناصب سامية في الدولة، يتقدمهم رئيس الدولة عبد القادر بن صالح".

وانتشر وسم #حراك_3_ماي على شبكات التواصل الاجتماعي، وهي عادة حرص عليها الناشطون فيستبقون بها مسيرات الجمعة.

نفس جديد

وتوافق هذه المسيرات الجمعة الـ11 في مسلسل "الحراك الشعبي" المطالب برحيل النظام، وحرص الجزائريون على تضمين هذا الوسم آمالهم مع الإصرار على أن الحراك "بات بحاجة لنفس جديد" ومستمر حتى تحقيق مطالبه المتمثلة في "رحيل من تبقى من الباءات"، فيما حذّر آخرون من "فشل الحراك".

فغرد نور الدين عفان "سلسلة من الأحداث جرت مؤخرا غيرت مجرى الأحداث وأفسدت الحراك الشعبي وأصبح الاصطفاف والولاء للجهة والمنطقة أكثر من الولاء للوطن (سقطة جامعة تيزي وزو، مؤتمر لتمثيل الحراك بالخارج والتركيز على مساندة الاشخاص بدل قيم الحرية والديمقراطية، محاكمات مشبوهة).. لا تدَعُوا الجزائر تضيع".

وفي السياق نفسه غرد الباهي عيسى "الحراك يسير نحو المجهول صارت خيوط اللعبة في يد المؤسسة العسكرية وبعض الأطراف المجهولة. الحراك يحتاج إلى خطة عمل ومطالب واضحة".

وبشيء من الأمل غردت صبرينة "مسيرة هذه الجمعة سيكون شعارها لا تراجع لا خنوع، نريد تفعيل مادة 7-8 سنقاوم سننتصر للتحدي مستعدون وعلى الصبر قادرون وعلى الله متوكلون موعدنا بعد صلاة الجمعة".

وغرد مالك "حراك 3 ماي ساعات ونقولها بصوت واحد ترحلوا يعني ترحلوا صامدون لرحيل آخر واحد".

وكتب العربي مهدي "هل استوعبنا الدرس.. نريدها مسيرة جادة صارمة بشعارات هادفة رافضة لعصابة الحكومة والرئاسة، رفع لافتات أخرى تضعف الحراك وتقوي شوكة المتآمرين"، وغردت فجر "بات الحراك يحتاج نفسا جديدا".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG